صراع على إرث الشيخ الجبري وكلية الدعوة نحو المذهب الجعفري!

هل تتحول كلية الدعوة الإسلامية إلى النهج الجعفري؟

أفادت مصادر لـ”جنوبية” أنّ عميد كلية الدعوة الإسلامية الشيخ عبد الناصر جبري في حالة موت سريري. لافتةً إلى العلاقة الوثيقة التي تجمع بين الشيخ جبري وبين تجمع علماء المسلمين وحزب الله.
الشيخ جبري الذي لديه تلفزيون الثبات وجريدة الثبات وكلية الدعوة الإسلامية، قام بوضع الكلية بتصرف وقف التنمية، وبذلك لم تعد إدارتها فردية وإنّما عائدة لمجلس الوقف المكون من عند شخصيات.

إلا أنّه وبحسب المعلومات التي حصل عليها موقع “جنوبية”، فإن هناك خلافاً كان قد نشب سابقاً بين الشيخ ونجله عبد الله والذي يسعى بدعم من الذي الشيخ حسان عبد الله رئيس المجلس الإداري في تجمع علماء المسلمين إلى السيطرة على كل ما يمتلكه والده.

فيما الهدف الأساسي الذي يطمح إليه حسان عبد الله هو دفع نجل الشيخ إلى تعديل مناهج الكلية وتحويلها إلى النهج الجعفري.

إقرأ أيضاً: تجمع العلماء المسلمين: العمالة ليست وجهة نظر

وأوضحت المعلومات أنّ حزب الله بعدما ما مرض الشيخ عبد الناصر جبري قد قام بانتخاب ابنه عبد الله نائباً عام حركة الأمة التي يرأسها أبيه، مشيرة إلى أنّه من المتوقع أن يتم الإعلان عن وفاة الشيخ جبري في مدة أقصاها شهر.
ولفتت المعلومات إلى أنّ هيئة الوقف قد طالبت عائلة الشيخ باستلام الكلية، إلا أنّ العائلة لم توافق على فتح الخزنة إلا بعد إشهار الوفاة، فما كان من نجله عبد الله إلا أنّ اقتحم الكلية برفقة 5 مسلحين ملثمين وذلك بتحريض من جهات معينة، وقد دخل برفقتهم إلى الإدارة حيث اعتدوا على أمين السر الشيخ ماجد العويني واحتجزوه هو المدير، ثم أقدموا على فتح الخزنة وقام عبد الله بالاستيلاء على جميع المستندات والأوراق والأموال.

إقرأ أيضاً: «المبعث النبوي الشريف» في المجمع الثقافي الجعفري

في هذا السياق رفض أمين سر الكلية الشيخ ماجد العويني في اتصال مع “جنوبية” التعليق على هذا الموضوع، موضحاً أنّ “هذا الملف لدى القضاء وله أصولية بالنسبة للوقف، والوقف المسؤولة عن الكلية هو الذي يتابع هذا القضية”.

آخر تحديث: 9 يناير، 2017 5:06 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>