بالتفاصيل: حزب الله المقاوم لبنانياً … ملاحق بتهم تهريب المخدرات عالمياً

عام 2016 كان حافلا باتهامات دولية عديدة بطلها حزب الله في ملفات متعلقة بالمخدرات وتبييض الأموال في عديد من دول العام.

حزب الله الذي طالما ارتبط بشبكات الإتجار والتبييض، والذي كان دائماً يتملص من هذه الإدعاءات لم يدع له عام 2016 فرصة لإثبات البراءة أو النفي، فالملفات التي تمّ فتحها كانت أكبر من أن يتم دحضها أو تكذيبها.

أكبر الشبكات التي تمّ كشفها كانت في 2 شباط وعرفت بـ“كاسندرا”، حيث اعتقلت في حينها إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية أفراد تابعين لحزب الله متورطين في عمليات الإتجار بالمخدرات وتهريبها إلى أمريكا وأوروبا وذلك بهدف تمويل عملياتهم العسكرية في لبنان وسوريا.
وهذه الشبكة قد شارك بالكشف عن تفاصيلها أجهزة أمن من سبع دول على رأسها فرنسا وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا.

أما في شهر نيسان فقد كشفت صحيفة «لو جورنال دو ديمانش» الفرنسية عن شبكة تبييض أموال مخدرات ابطالها لبنانيون وذكرت أن هناك 7 لبنانيين تم اعتقالهم بين فرنسا وألمانيا.
ولفتت الصحيفة أنّ هؤلاء يشتبه بأنّهم على علاقة بـ”حزب الله”.

نشاطات حزب الله لم تقتصر على الولايات المتحدة الأميركية بل وصلت إلى البرازيل حيث اعتقلت الشرطة البرازيلية لبنانياً يشتبه بصلته بحزب الله ويدعى “فادي حسن نبها”، وقد تمّ اعتقاله بتهمة تهريب مخدرات على نطاق دولي بعد صدور ثلاث مذكرات توقيف بحقه من الشرطة الدولية الانتربول.

في حين أوقفت الأرجنتين لبنانياً يعدّ المسؤول الأول عن نشاطات حزب الله هناك والمشرف على تنسيق عمليات تهريب المخدرات وتبييض الأمول لصالح الحزب بالإضافة إلى التجنيد وذلك في شهر أيلول.
والمسؤول الذي تمّ ايقافه هو من المطلوبين في أمريكا في قضايا الإرهاب، وفي البرازيل في قضايا المخدرات وبيع الأسلحة.

حزب الله مخدرات

هذا وقد أشار موقع “فوكس نيوز” يوم الثلاثاء 11 تشرين الأول في تقرير ترجمه موقع “جنوبية” إلى القبض على اثنين من عناصر “حزب الله” في كل من أميركا وفرنسا وملاحقة عنصر ثالث، وذلك استناداً لإرتكابهم جرائم غسيل الأموال وتجارة المخدرات في أميركا.
ليكون أخر نشاطات الاتجار التي رصدت حتى اللحظة في 20 تشرين الثاني، حيث تمّ الكشف عن تعاون بين حزب الله والنظام السوري في الإتجار بالمخدرات.

ولفتت معلومات عن الإعلام السوري إلى أنّ النظام قد أعلن ضبطه لكميات كبيرة من الحشيش على مداخل القصير قادمة من لبنان، كما أنّه سبق و ضبط 3 أطنان من الحشيش ومليوني حبة من مخدر الكبتاغون الذي تصنعه معامل في البقاع اللبناني في المناطق التي يسيطر عليها حزب الله، واضعة تسريب هذه العمليات وإحباطها في إطار عدم الاتفاق بين الجهتين وتضارب مصالحهم حول الحصص إن من جهة الحصص أو الأسواق أو العملاء.
الجدير بالذكر أن ما يرد عن نشاط حزب الله في تجار المخدرات ليس حصراً على العام 2016، وإنّما وثقت تقارير صحافية ارتباطه بالتهريب منذ عام 2005 وحتى 2011 وذلك في أوروبا وأميركا.

إلا أنّ المفارقة في العام 2016 هو كثافة العمليات التي كشفت وأحبطت، والتي كان الحزب المتورط الأبرز بها.

إقرأ أيضاً: بالأسماء: تورط عناصر من حزب الله بجرائم غسيل الأموال والمخدرات في أميركا

وبالعودة للعمليات التي تمّ كشفها ما بين عامي 2005 و 2011 نذكر:
-في حزيران 2005 ألقت الشرطة الإكوادورية القبض على شبكة تهريب مخدرات يديرها اللبناني راضي زعيتر وتمول “حزب الله” بـ70% من أرباحها.

-نهاية عام 2006، أدرجت السلطات الأميركية صبحي فياض على قوائم الإرهاب، ناشطاً في تجارة المخدرات لمصلحة “حزب الله” في منطقة الحدود الثلاثية بين الأرجنتين والبرازيل وباراغواي منذ 1995.

– في 2008، ألقت السلطات الأميركية القبض على فايد بيضون المعروف بـ”ميجال جارسيا” في مطار ميامي الدولي، لاتهامه بالضلوع في تجارة الكوكايين أيضاً لصالح “حزب الله”.
– في 2009، اعتقلت السلطات الهولندية خلية من 17 فرداً ينتمون لشبكة دولية لتجارة المخدرات على صلة بـ”حزب الله”، للاشتباه في تورطها في الاتجار بنحو 2000 كلغ من الكوكايين خلال عام واحد.

إقرأ أيضاً: مخدرات حزب الله تنشط في سوريا وخلافات واقتتال مع النظام حول الحصص

-في ت1 من العام نفسه، نشرت “در شبيغل” خبر اعتقال السلطات الألمانية لبنانيين في مدينة شباير بتهمة تهريب أموال تجارة الكوكايين إلى “حزب الله” وتلقيهما تدريبات في قواعد عسكرية للحزب في لبنان. كما نشرت في نيسان 2011، تقارير أكدت تمويل الحزب عملياته من تجارة المخدرات في أوروبا، عبر أشخاص على علاقة وثيقة بالدوائر العليا في الحزب وأمينه العام حسن نصر الله.

– في 2011، ظهر تاجر المخدرات الكولومبي وليد مقلد على شاشة التلفزيون الكولومبي ليتحدث عن تصنيع حزب الله للمخدرات في فنزويلا والاتجاره بها، بالتعاون مع مجموعات شبه عسكرية، كـ”فارك” الكولومبية المعارضة.

آخر تحديث: 23 نوفمبر، 2016 5:06 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>