مباراة الأنصار – عالية تتسبب بعراك وبسقوط جرحى

شهد أمس ملعب بلدية بحمدون إشكالاً كبيراً بين مشجعي فريقي الأخاء والانصار، وأدت الى توقفها قبل نهايتها بـ22 دقيقة وكانت النتيجة (2-2)، وانطلقت الشرارة الأولى بعد احتساب الحكم الدولي جميل رمضان ركلة جزاء لمصلحة الانصار مشكوك في صحتها ليسجّل منها هداف الفريق ربيع عطايا هدف التعادل، الأمر الذي لاقى اعتراضات كثيرة من الجهاز الفني للفريق الجبلي ناهيك عن رشق مشجعيه طاقم الحكام بقناني المياه، ومحاولة البعض النزول الى ارض الملعب احتجاجاً، لكنّ القوى الامنية تمكنت من السيطرة على الوضع بسرعة، لينتقل بعدها الأمر الى المدرجات التي اشتعلت بين مشجّعي الفريقين فتبادلوا الشتائم من العيار الثقيل، ورمي ما يمكن الحصول إليه إلى الملعب، ما أدى إلى سقوط بعض الجرحى نقلوا الى مستشفى المقاصد للمعالجة.

الانصار
واستمر الوضع على حاله حتى إعلان تعليق المباراة بالرغم محاولات الوزير أكرم شهيّب الذي كان يشاهد المبارة لتخفيف التشنّج والاحتقان بين الجمهورين. ومن ثم خرج لاعبو الانصار والجهاز الفني من الملعب بمرافقة أمنية وبمواكبة من الوزير شهيّب الذي استقلّ مع لاعبي الفريق الاخضر الباص الخاص بهم.

اقرأ أيضاً: ميسي يقاطع وسائل الإعلام الإرجنتينية بعد الهجوم عليه

وينتظر ان يدرس الاتحاد تقارير الحكام ومراقب المباراة لاتخاذ القرار، إلّا انّ بعض المصادر أشارت الى متابعتها من حيث توقفت الثلثاء المقبل من دون جمهور.

آخر تحديث: 21 نوفمبر، 2016 12:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>