البيت الأبيض دون السيدة الأولى.. أين ميلانيا ترامب؟

عكس كل التوقعات التي قدرت بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، إنتقاله هو وعائلته إلى البيت الأبيض إلا أن ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس لن تنتقل، وابنهما بارون إلى البيت الأبيض في 20 كانون الثاني المقبل، بحسب ما كشفت مصادر مقربة من عائلة ترامب ومن داخل الفريق الإنتقالي لـ “NEW YORK POST”.

وقالت المصادر إنّ ميلانيا وبارون (10 سنوات) سيبقيان على نحو دائم في دارتهما ببرج ترامب في نيوريورك، ما سيحوّل هذا الموقع إلى قلعة محصنة حتى بعد رحيل ترامب إلى البيت الأبيض. توجه ميلانا هو بدافع عدم إحداث اضطراب في حياة بارون سيما أن الانتقال من مدرسة إلى أخرى في منتصف العام الدراسي قد ينعكس سلبا على مستواه التعليمي.

وكانت الحملة الانتخابية لدونالد ترامب قد أحدثت اضطراباً في حياة ابنه  الذي يدرس في الصف الرابع الابتدائي في واحدة من أرقى المدارس الخاصة Upper West Side ، والتي تبلغ كلفتها السنوية حوالي 40 ألف دولار.3ث|

وحسبما كشفت المصادر القريبة من عائلة ترامب، فإن ميلانيا رغم عدم انتقالها رسمياً إلى البيت الأبيض إلّا أنّها ستواصل الذهاب إلى هناك والبقاء بجانب زوجها في المناسبات التي تتطلب وجود السيدة الأولى. ومن المرجح أن تنتقل ميلانيا إلى البيت الأبيض بعد انتهاء العام الدراسي لطفلها بارون، ولكن لم يتم الإعلان عن خطط في هذا الصدد.

إقرأ ايضًا: ميلاني ترامب…السيدة الأولى الجميلة!

وأوضحت المصادر أن بارون سيذهب إلى مدرسته في حماية أمنية وداخل سيارة مدرعة، وستتولى فرق أمنية التأكد من أن مدرسته آمنة قبل ذهابه إليها كلّ صباح، وكذلك الترتيبات الأمنية الخاصة بزوجة الرئيس.

وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أنّ ترامب نفسه سيقضي بعض الأيّام أسبوعياً في نيويورك، ما يعني أنّه لن يقيم إقامة كاملة في البيت الأبيض طوال الوقت.

ويخضع برج ترامب والمنطقة المحيطة به لإجراءات أمنية هائلة منذ فوز ترامب بالانتخابات، ما تسبب في اختناقات مرورية في حي مانهاتن الشهير. كما تقرر حظر الطيران في أجواء البرج حتى 20 كانون الثاني باستثناء الجيش وأجهزة سيادية أخرى.

آخر تحديث: 21 نوفمبر، 2016 8:51 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>