جنبلاط يرفض تحجيمه في الحكومة: لسنا مغبونين

في موقفٍ اعتراضيّ على توزيع الحقائب السيادية وحرمان طائفة الدروز منها، اعتبَر رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط أنّ التأخير في التأليف “ليس إقليمياً بل محلّي”، مؤكّداً حقّ “بعض الشرائح المغبونة أن تطالب بحقّها”. وقال: “لو كنتُ أعتبر نفسي مغبوناً لكنتُ وافقتُ على وزارة الشؤون الاجتماعية، لكن أفرغتُ الشؤون من شؤونها، ولنبقَ على الصحّة لنعطيَ اللبنانيين الصحّة وهذا أفضل”. وأوضَح أنّ “التويتر” الذي أطلقته “كان مازحاً، ولا بدّ من قبول المزح بالمزح”.

إقرأ ايضًا: تشكيلة جديدة للحكومة: بالحقائب والاسماء

وكان جنبلاط قد رفضَ في تغريدة صباحية محاولات تحجيم الدروز عبر عرض وزارة الشؤون الاجتماعية عليهم، مطالباً بوزارة الصحة، وقال إنّ “كلّ فريق ينتزع ما يريد بالقوّة، وممنوع حتى التلميح إلى وزارة سيادية”.

وفيما أيّد أرسلان كلام جنبلاط مشدّداً على أنّ الوزارات السيادية “ليست حكراً على أحد”، اتّهَم رئيس حزب “التوحيد العربي” وئام وهاب جنبلاط بتحويل الدروز في لبنان “طائفةً هامشية في المعادلة”.

 

آخر تحديث: 17 نوفمبر، 2016 10:35 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>