تشكيلة ترامب للبيت الأبيض تضاعف الانقسام الأميركي

سببت التعيينات التي قام بها ترامب للبيت الأبيض موجة إستنكار وقلق في الأوساط الاميركية، خصوصاً وان عدد منهم يتبنون أفكار عنصرية وإنعزالية.

بدأ الضوء يبزع فوق التركيبة التي ستكون عليها الإدارة الأميركية الجديدة، جل الصحف العالمية تحدثت عن ضرورة التسليم بالحكومة اليمينية المتطرفة التي ستحكم أميركا مطلع العام القادم.

trump_hitler

أسماء يخاف منها عدد كبير من المجتمع الاميركي وصلت إلى مناصب عالية في الحكم، فليلة الامس صرح الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب عن تعيينه ستيف بانون مستشاراً أعلى لسياساته وكبير الإستراتيجيين.

اسم ستيف بانون لم يمر مرور الكرام لدى الاوساط المجتمع الاميركي لانه معروف بتطرفه ضد غير الأميركيين الأصليين ويؤيد طرد اللاتين والعرب والمسلمين ولديه تصريحات ضد اليهود.

يمثل بانون الوجه الاميركي المتطرف الإنعزالي الذي يروج لفكرة سيادة العرق الأبيض ويقلق على العلن من الاعراق الاخرى والقوميات المقيمة في أميركا.

ويؤيد بانون قرار دونالد ترامب في بناء الجدار الفاصل بين المكسيك واميركا وطالب بانون الرئيس المنتخب بضرورة تعجيل امر المضي قدماً بقراراته المتعلقة بطرد المهاجرين وبناء الجدار. اضافة إلى ذلك فإن لبونان مواقف مسيئة للنساء تماماً كترامب الامر الذي دفع المعارضين الأميركيين التأكيد على استمرارهم بالتظاهر. ورغم تأييده لقيام دولة إسرائيل بحيث يعتبر من أهم المدافعين عنها غير انه يكره اليهود وقد قال مرة في تسجيل مصور له أنه رفض تسجيل إبنته بمدرسة يهيمن عليها اليهود.

وإلى وقتنا الحالي تستمر المظاهرات الرافضة لترامب في اميركا، وإنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي فيديوهات لمتظاهرين يجولون في عدد من المدن الاميركية الكبرى ك”لوس انجيلوس” و”كاليفورنيا”.

وتنتظر اميركا تظاهرة كبرى في كانون الأول القادم سيقوم بها مجموعات نسوية ناشطة في اميركا ويبدو ان النساء السود هن الدعامة الاساسية لهذه التظاهرة.

وعن المواقف المعارضة، كتب المعارض اليساري الاميركي بيرني ساندرز على تويتر “علينا الوقوف مع بعضنا البعض لمنع تفشي العنصرية والتمييز الجنسي والرهاب من الاخر”. وكتب أيضًا في تغريدة اخرى “التغيير المناخي حقيقة، ولا يجب التعامل معها ببساطةن ويجب الإلتزام بالإتفاقية التي وقعها أوباما“. وكتب تغريدة ثالثة قال فيها “تعيين ترامب لبونان يجب ان يغضبنا، سنقول لترامب ولبونان أننا سنقف معاً وسنستمر بالإعتراض ولن نسمح بتقسيمنا”.

إقرأ أيضاً: هكذا طرد ترامب قناة «الجزيرة»: ارحلوا !

وإنتشرت التحليلات الصحفية للبحث في ماهية أفكار الرجل الذي عينه ترامب، صحيفة الغارديان الاميركية نشرت مقالاً للكاتب “أفي ويلكنسون” تحدث فيه عن أن بونان ليس “قومياً متطرفاً” كما يظن البعض ولا حتى مؤمناً بـ”الاميركي الأبيض”، ويشير ويلكنسون في نصه إلى ان بونان أخبره عام 2014 بأنه ينتمي إلى تيار “لينين” ويريد تدمير اميركا وتحويلها إلى أجزاء.

يرى الكاتب بـ”أن الكابوس الذي يتخوف منه الاميركيين بات حقيقة، لقد سيطر اليمين المتطرف على اميركا ويجب التعامل بحذر مع موضوع الفاشية الجديدة.”

إقرأ أيضاً: وليد فارس اللبناني مستشار دونالد ترامب

في مقلب اخر وتعليقاً على موضوع تعيين ترامب لبونان كتب احد الاميركيين “لقد حمل ترامب شعار تجفيف المستنقع خلال حملته الإنتخابية، يبدو انه في تعيناته هذه يريد إدخال المستنقع إلى البيت الأبيض.”

كذلك كتب أميركي ان “ترامب دعا قبل يومين إلى وقف الهجوم على الاقليات، وبعدها بساعات نجده يعين اسوأ الأشخاص الاميركيين ولديه سجل كبير من التمييز العنصري”.

 

 

 

 

آخر تحديث: 15 نوفمبر، 2016 12:49 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>