كلينتون «السكيرة» علمت بدعم دول خليجية لداعش!

أربعة أيام تفصلنا عن المشهد الختامي للإنتخابات الأميركية للبيت الأبيض. فضائح وراء فضائح، كتبت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية مقالاً بعنوان "ما وراء هيلاري المخمورة المنتشرة على صفحات الداعمة لترامب".

هيلاري كلينتون المرشحة عن الحزب الديمقراطي لرئاسة أميركا تواجه حملات عدة، فحين هي مصابة بمرض في دماغها دفعها في إحد المشاهد ان تقوم بسلوكيات غير إرادية فيحظى الفيديو الذي صوّرها وهي تترنّح على 4 مليون مشاهد.

داعش

 

وعادت الحملة التي تسأل عن ما سبب وضع كلينتون سماعة قالوا انها على إتصال سري مع شخص مجهول. واخر إنجازات تلك الحملة المناهضة لكلينتون خرج ليلة الأمس عبر إحياء صور لها وهي تحتسي الكحول مع وابل من التعليقات المستنكرة.

إقرأ أيضاً: اميركا تنتظر رئيسها المجهول.. هيلاري أم ترامب؟

وتهافت مؤيدو ترامب على صفحات الفيسبوك وتويتر للقول ان مرشحة تبقى في حالة سكر لا يحق لها قيادة أميركا، وتأتي هذه التعليقات بعد يوم من فتح الـFBI تحقيقا بالعفو العام الذي قام به زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون أثناء ولايته لصالح رجل اميركي ثري متهم بقضايا اختلاس وإستغلال نفوذ والتهرب الضريبي.

كذلك نشر موقع ويكليكس وثيقة قال أنه إكتشفها مؤخراً تكشف عن معرفة كلينتون لدعم السعودية وقطر للتنظيم الإرهابي داعش.

إقرأ أيضاً: «داعش» يقع في شرّ أعماله فيمنع ارتداء «النقاب»!

وقال ليلة الامس أسانج خلال مقابلة له مع “روسيا اليوم” ان كلينتون كتبت رسالة تؤكد فيها دعم السعودية وقطر لداعش، وأضاف أسانج المتهم بالعمل لصالح روسيا للتأثير على نتائج الإنتخابات الأميركية ان “هيلاري كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية وقعت اتفاقيات لبيع السلاح ومنها الاتفاقية مع السعودية بقيمة 80 مليار دولار”.

وأظهر إستطلاعات رأي قامت بها صحيفة واشنطن بوست تقدم ترامب على هيلاري بنقطة واحدة، في الوقت نفسه قال إستطلاعات رأي اخرى كـ538 المعني بمراقبة الإنتخابات الرئاسية الاميركية بأن كلينتون تتقدم على ترامب بفارق 3 نقاط، وكانت هيلاري قد تقدمت على ترامب بفارق تسع نقاط في تموز الماضي، إلا انفضائح الوثائق المسربة ساعدت على تدني نسبة تأييدها وإعلاء الكفة لترامب.

المراقبون يرون ان ترامب قد يفوز بالرئاسة في حال بقي أسانج مصراً على فضح المزيد من الوثائق !

بقي أربعة ايام وقد نرى المزيد من الامور غير المتوقعة.

آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2016 12:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>