حلب بين غروزني وبيرل هاربر

مخطئ من يراهن على ضعف الإمكانيات الاقتصادية والقدرات العسكرية الروسية في التأثير على اندفاعات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العسكرية في سوريا. لقد نجح سيد الكرملين في تحويل هذه الحرب إلى غطاء لأغلب عيوب بلاده الداخلية، ويحاول فعل المستحيل كي يستخدمها خارجيا في ابتزاز خصومه الغربيين، من أجل استدراجهم، وفق ً ا لشروطه، للتفاوض معه في ملفات أخرى تشكل حرج كبيرا لهم، لكنها ذات أهمية قصوى له كما في جورجيا وأوكرانيا. في أحياء حلب المحاصرة، تتصرف روسيا كقوة عظمى، تستخدم ما تبقى من ترسانة عسكرية سوفياتية بدائية، من أجل دفع الجزء الشرقي من المدينة إلى الاستسلام، وهي لن تتوانى عن القيام بجرائم حرب وإبادات جماعية من أجل فرض الاستسلام على الحلبيين، فلم يعد الروس يمتلكون سوى خيار احتلال المدنية، كفرصة أخيرة في إنهاء محنتهم السورية، فقد قرروا الاستقواء على السوريين الذين تخلى عنهم العالم، كما فعلوا في العاصمة الشيشانية غروزني، التي أدى احتلالها إلى إنهاء الصراع في القوقاز، ولكن دون الاكتراث لسقوط 15 ألف شيشاني، وتدمير كلي للمدينة وتهجير أكثر من 150  ً ألفا من سكانها، حيث وصفت الأمم المتحدة ما جرى في غروزني بأسوأ كارثة إنسانية بعد الحرب العالمية الثانية، إلا أنه بالنسبة للكرملين كان احتلال غروزني الانتصار الذي يمنح روسيا فرصة الخروج من الماضي.

مخطئ أكثر من يعتقد أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيتدخل من أجل وقف الجريمة الروسية في حلب، أو سيسمح للآخرين بالبحث عن حلول مؤقتة تمكن المدينة من الصمود حتى خروجه من البيت الأبيض، فهو متمسك بحقه الدستوري ليس حتى الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني)، بل حتى 20 يناير (كانون الثاني)، وهي فترة تخول له امتلاك كل الصلاحيات من أجل الاستمرار في تنفيذ سياسته تجاه سوريا، وهذا ما كشفت عنه صحيفة «واشنطن بوست»، بأن أوباما ترك قرار تزويد المعارضة السورية بالأسلحة اللازمة لوقف الهمجية الروسية الإيرانية الأسدية إلى الإدارة الجديدة، كما أدت سياسته إلى كف يد من تبقى للشعب السوري من حلفاء، فنجح في تقييد هامش المناورة عند الأتراك، والمفترض أن يكونوا أقوى المؤثرين في سوريا، لكنهم تحولوا إلى أكبر المتضررين، تكبلهم الورقة الكردية التي حركتها واشنطن في البداية، ثم استفادت منها موسكو، في محاصرتهم وابتزازهم، إلى أن توصل الطرفان إلى تفاهمات سياسية اقتصادية وعسكرية سمحت لأنقرة بالقيام بعملية درع الفرات، فبات الأتراك يحسبون خطواتهم بدقة، وغير قادرين حتى على التعبير عن استيائهم المباشر مما يجري في حلب.

وعليه، من فيينا إلى جنيف مرورا بلوزان ولندن، لم ولن يحرك باراك أوباما ساكنا، مما أوصل الحلبيين إلى التسليم بأن قدرهم مقيم بين الجريمة والهزيمة، والتعامل معهما كأمر واقع لا يمكن منعه أو حتى مواجهته.

اقرأ ايضًا: روسيا في «ڤييتنام» حلب

سيخطئ فلاديمير بوتين كثيرا في حساباته إذا اعتقد أن مصير حلب أشبه بمصير غروزني، وبأنه في الأيام المقبلة أقرب أكثر من أي وقت مضى إلى إعادة رسم التوازنات الدولية، فقد تحولت حلب إلى عنوان المواجهة الدولية المقبلة بين الغرب وروسيا، ولم يعد بإمكانه المراهنة طويلاً على تهرب الأميركيين من المواجهة، وعلى عدم رغبة الأوروبيين في التصعيد، والأسوأ له أن يكون اجتماعه الأخير مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أشبه بلقاء الرئيس العراقي السابق صدام حسين بالسفيرة الأميركية في بغداد أبريل غلاسبي عشية احتلاله الكويت، فأغلب الانطباعات عن لقاء برلين الثلاثي تشير إلى تمسك موسكو بخيار الحسم العسكري في حلب، يقابله رفض أوروبي لمطالب بوتين والتلويح بعقوبات جديدة على روسيا ونظام الأسد، مما يعزز احتمال قيام موسكو بالمزيد من الأعمال العدائية في حلب والمدن السورية الأخرى، إضافة إلى احتمالات لا تستبعد خطوات غير مدروسة في أوكرانيا والبلطيق، تصل إلى حدود المجازفة التي باتت من صفات موسكو في الآونة الأخيرة، خصوصا بعد أن تمت إعادة تسليط الأضواء على كيفية التعاطي الروسي مع الأزمات الدولية، وعلى وجه الخصوص في سوريا، وتهيئة الرأي العام الغربي إلى الاستعداد لتقبل ردة فعل أميركية أوروبية أطلسية تجاه روسيا، حيث لم تعد مستبعدة ردة الفعل الروسية من القيام بعملية عسكرية شرسة لن يكون بمقدور الكرملين تحمل أعبائها، فيحولها الغرب إلى بيرل هاربر جديدة، تستخدمها الإدارة الأميركية الجديدة ذريعة أمام الأميركيين من أجل تبرير تدخلها في سوريا، فتاريخيا قدم الخطأ في التقدير أو الضربة الاستباقية التي نفذها سلاح الجو الياباني ضد الأسطول الأميركي في بيرل هاربر سنة 1941 الذريعة للولايات المتحدة للدخول في الحرب العالمية الثانية إلى جانب الحلفاء، ولعل خطأ التقدير الروسي المنتظر ارتكابه في حلب، سيتحول إلى ذريعة لدى واشنطن ولحفائها التقليديين للتدخل بطريقة غير مباشرة بهدف إعادة ترويض موسكو وإنهاء ما تثيره من توترات في الشرق الأوسط.

آخر تحديث: 26 أكتوبر، 2016 11:57 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>