داعش يخوض معركة الموصل ويحوّل سكانها لدروع بشرية

اعلن رئيس الوزراء العراقي صباح اليوم الاثنين بدء عمليات تحريري مدينة الموصل عاصمة الشمال العراقي والتي احتلها تنظيم داعش الارهابي منذ حزيران عام 2014.

اقرأ أيضاً: الأسطورة الدينية «الداعشية» تتحطم مع تحرير «دابق»

وتعيش الموصل أو عاصمة الخلافة، كما اعلنها ابو بكر البغدادي، وضعاً مأساوياً منذ فجر اليوم، وبحسب المصادر فان داعش تمنع الأهالي من الخروج من داخل الموصل، في حين يتواصل القصف البري والجوي العنيف والمكثف من قبل القوات العراقية وطيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية مؤكدين أن مستشفى المدينة خرج عن الخدمة، وإنهم يواجهون صعوبة في إجلاء الجرحى بسبب القصف الجوي المستمر.

وبدأت العوائل بتخزين الطعام والمياه داخل منازلها، فيما شهدت أفران المدينة رغم القصف ازدحاما كبيرا عليها، وسط مخاوف من سيناريو مشابه لمدن أخرى تمت محاصرتها وتعرض من فيها للمجاعة”.

حيدر العبادي
يأتي ذلك في وقت وضعت فيه الأمم المتحدة خطة ايواء النازحين من المدينة، بتهيئة معسكرات لجوء للسكان حال خروجهم، إلا أنّ التقارير تؤكد أن عدد تلك المخيمات ما زال قليلا مقارنة بعدد السكان البالغ مليونا وربع مواطن.

وفي غضون ذلك، قال عضو الحكومة المحلية لمحافظة نينوى محمد الحمداني لـ”العربي الجديد”، إنّ “المدنيين في خطر ولا يمكن لأحد إنكار ذلك، ووردتنا تقارير عن قتلى وجرحى وانعدام الخدمات بالمستشفى”.

وتابع “الوضع الإنساني سيكون سيّئاً ونأمل أن تكون المعركة بادرة على العوائل المحتجزين بالمدينة”.

آخر تحديث: 17 أكتوبر، 2016 4:24 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>