سوري يرفع دعوى ضد روسيا… فهل يكسبها؟

في خطوة جريئة أقدم الطبيب السوري معاوية العوض على رفع دعوى ضد روسيا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وبحسب الوكالات فإن الطبيب أقدم على رفع الدعوى بسبب حرمانه هو ومرضاه من الحياة عبر استهداف المستشفيات والمراكز الطبية في مدينة حلب الشمالية في سوريا.

اقرأ أيضاً: أطفال حلب يقتلون ونجل الأسد على الفيسبوك: أنا رئيسكم القادم

وكان الطبيب معاوية العوض يعالج مرضاه في مستشفى القدس قبل تدميره، وقال انه مازال يزاول مهنته في مدينة حلب في أماكن غير معلنة خوفاً من إستهدافها بالغارات والبراميل المتفجرة.

وتستند دعوى الطبيب السوري إلى مادتين إنتهكت خلالهما روسيا حقوق الإنسان، وتنص المادة الاولى على حماية حق الفرد في الحياة، اما الثانية فهي فرض روسيا عليه العيش في ظروف لا تليق بالانسان

وشهدت الأشهر الأخيرة قيام روسيا بغارات عشوائية سببت بتازم العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأميركية، وضاعفت التوترات إلى ان وصل الأمر لوقف العمل المشترك بين الدولتين حول الملف السوري.

وأعلن المرصد السوري ليلة الامس عن مقتل 200 شخصا في أسبوع نتيجة الغارات التي ينفذها الطيران السوري والروسي المشترك في مدينة حلب.

وتبرر روسيا غاراتها بذريعة محاربة المجموعات الإرهابية المسلحة في سوريا، في الوقت عينه تتهمها الدول الأوروبية واميركا بإمكانية الضلوع في جرائم حرب.

روسيا

وإتهمت الولايات المتحدة الاميركية روسيا بانها تقف وراء الغارة التي إستهدفت قافلة المساعدات الإنسانية المتجهة إلى المدن الحلبية المحاصرة من قبل الجيش السوري والقوات الإيرانية والميلشيات الشيعية.

وتتعرض روسيا إلى حملة إنتقادات عالمية بسبب عملياتها العسكرية في سوريا، واتهمتها بريطانيا على لسان وزير خارجيتها جونسن بوريس بأنها لم تأت إلى سوريا لمحاربة الإرهاب إنما لضرب المعارضة المعتدلة.

ويقول بعض الناشطين السوريين أن الغارات الروسية تسببت بإخراج عدد من المستشفيات عن الخدمة وتدمير عدد منها تدميرا كاملا، وتسعى في الوقت الحالي دول غربية إلى إحالة الملف الإنساني في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وترفض أميركا استكمال العمل المشترك حول سوريا مع روسيا حتى تتوقف عن تنفيذ غاراتها على المناطق السكنية التي يعيش فيها مدنيون.

آخر تحديث: 14 أكتوبر، 2016 5:56 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>