فاجعة في النبطية.. النيران التهمت ابن الـ 22 عاماً

في حادث أليم فجعت بلدة النميرية – قضاء النبطية بوفاة ابنها عباس محمد مؤذن، إبن الـ 22 عاماً، حرقاً. ففيما كان عباس منذ ايام يقوم بدهن حائط في منزلهم، وعند انجازه وفيما  كان يعمل على تنظيف يديه بمادة “التينر” بالقرب من قازان الحمام، تفاعلت مادة التينر مع لهيب النار من حطب القازان فأشتعلت بقدمييه، وسرعان ما تم نقله الى احد مستشفيات النبطية ومن ثم الى بيروت، وكانت حالته حينذاك مستقرة ولم تكن الحروق بالغة الخطورة، الان أن الشاب تعرض لمضاعفات صحية الليلة الماضية وما لبث أن فارق الحياة.

اقرا ايضًا: حادث سير على طريق ديركيفا واصابة 11 تلميذا من ذوي الاحتياجات الخاصة
رحل عباس الشاب الطموح الذي أنهى هذا العام دراسته الجامعية في الجامعة اللبنانية الدولية في النبطية، وسعى للعمل في السعودية وتم قبوله، تاركا غصة كبيرة في قلوب اهالي بلدته، وحرقة في قلب أمه التي غادرت منذ ايام الى المقامات المقدسة في ايران لتدعو له بالشفاء، الا أنه ستعود اليوم لتودعه الوداع الأخير.

وفاة عباس نبطية

آخر تحديث: 8 يونيو، 2017 11:46 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>