أرقام مخيفة تهدّد وصول كلينتون إلى البيت الأبيض

بعدما أظهرت استطلاعات الرأي تقدم المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون على نظيهرها الجمهوري دونالد ترامب بنسبة 67% مقابل 33% لترامب بحسب موقع (538)، بعد انتهاء المناظرة  الرئاسية الأولى بين كلينتون وترامب،على الرغم من أن ارقام وحظوظ الأخير وصلت إلى اعلى مستوياتها قبل المناظرة بساعات قليلة. وأيضًا في استطلاع أجرته رويترز وايبسوس على 2501 ناخبا في الفترة الممتدة بين 23 و 29 ايلول الحالي، ونشر اليوم، اشار إلى ان هيلاري كلينتون تتقدم على ترامب بفارق 5 نقاط، واكد 19 بالمئة من الذين شملهم الإستطلاع انهم لن يصوتوا لأي مرشح.

إلاّ أنّ الصحفي الأميركي المتخصص بالأرقام نات سيلفر أعاد التذكير بما حدث عام  2012  عندما تفوق ميت رومني بشكل كبير على باراك اوباما في المناظرة الاولى.

كذلك نشر الكاتب الأميركي ديفيد واسرمان تقريرا مخيفا عن الإنتخابات الرئاسية ومصير المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون قال فيه أنّه “في العام 2012 فاز باراك اوباما بالانتخابات على ميت رومني بفارق خمسة ملايين صوت تقريبا، مع إمتناع 47 مليون من البيض لا يحملون شهادات جامعية (بينهم 24 مليون من الرجال) عن التصويت بسبب عدم تسجيل اسمائهم للإنتخابات، علما بأن هذه المجموعة تعد من أكثر المؤيدين لترامب في انتخابات 2016. بحسب ما كتب جواد الصايغ في موقع إيلاف.

ورأى واسرمان “ان هذه الكتلة قد تشكل ورقة ترامب الرابحة يوم الثامن نوفمبر، فإذا تمكن المرشح الجمهوري من الحصول على صوت واحد من بين ثمانية اصوات سيتمكن من تضييق الفارق الذي تقدم به اوباما على رومني، والفوز بثلاث ولايات هي فلوريدا اوهابو وبنسلفانيا، وبحال تمكن من الحصول على صوت من بين خمسة اصوات في هذه الكتلة، سيتمكن من الفوز في فيرجينيا ونيوهامشير وايوا ونيفادا بالاضافة الى فلوريدا واوهايو وبنسلفانيا”.

ويكشف الكاتب “ان معدلات التسجيل للإنتخابات في نورث كارولينا منذ 2015 وحتى اليوم مثلا زادت بنسبة 5,4% في المناطق التي تتواجد فيها هذه الكتلة، ولكن بالمقابل ارتفعت نسبة التسجيل في المناطق التي يتواجد فيها البيض بنسبة اقل في الولاية إلى حوالي 6,8%”. القصة نفسها تكررت في بنسلفانيا، نسبة التسجيل ارتفعت بنسبة 4,9% في المناطق التي يتواجد فيها البيض، ولكن ارتفعت ايضا في مناطق (مونتغمري، تشيستر، فيلادلفيا وديلاوير) بنسبة 6,3%، أما في فلزريدا فقد ارتفعت نسبة تسجيل الناخبين البيض إلى 4,7%، وارتفعت ايضا نسبة تسجيل الأسماء في المناطق المتنوعة إلى 4,4، وفي فيرجينيا ارتفعت النسبة الى 2,9% فقط لدى البيض مقابل 4,8 للمجموعات الأخرى”.

إقرأ أيضًا: المناظرة تقسم الاعلام الأميركي: من فاز كلينتون أم ترامب؟

وارجع الكاتب “تفوق هيلاري كلينتون والحزب الديمقراطي إلى تأخر حملة ترامب واللجنة الوطنية للحزب الجمهوري لبناء تحليلات وتجهيز البنية اللازمة من أجل تسجيل الاسماء”.

آخر تحديث: 1 أكتوبر، 2016 11:54 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>