أبو فاعور… والقرار الانساني التاريخي بحماية المسنين

بحضور مدير عام وزارة الصحة الدكتور وليد عمار ومدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزف حلو عقد وزير الصحة مع نقباء المستشفيات سليمان هارون والأطباء ريمون الصايغ والصيادلة جورج صيلي.

اقرأ أيضاً: «دوام الصحة» للبنانيين بعد الـ64.. ولكن ما هي العواقب؟

وتمخّض عن الاجتماع خطوة جبّارة أكملها أبو فاعور بعدما كانت اقتراح على ورق وذلك لحماية صحة المواطنين، وتحديداً المسنّين منهم، بعد تحديد الأول من تشرين الأول المقبل، دخول التغطية الصحية الاستشفائية للمسنين بنسبة مئة في المئة حيز التنفيذ. ووفق وزير الصحة، تم تكليف شركتين بتدقيق الفواتير وآلية الدخول والأعمال الطبية في المستشفيات”.

وبالنسبة لما طرحه نقيب أصحاب المستشفيات من مطالب تتعلق بتنفيذ عدد من الأعمال الإجرائية كإعادة النظر في تعرفة المستشفيات، أكد وزير الصحة أن الوزارة “منفتحة على هذا النقاش لحرص لديها على عدم مواجهة أي مستشفى حالاً من الإفلاس، إذ إن جلّ ما تريده الوزارة هو أن تعمل المستشفيات بالطريقة الصحيحة”.

دار رعاية المسنين

وعليه، أرسلت وزارة الصحة كل فواتير العام 2015 إلى وزارة المال، كما أنها “سترسل هذا الأسبوع فواتير الأشهر الستة الأولى من هذا العام”، وفق أبو فاعور. واشار الى مشكلة عالقة مع قوى الأمن الداخلي، إلا “أن المدير العام أكد في اتصال أنه تم تحويل ثلاثين مليارًا على أن يبلغ ذلك رسمياً إلى النقابة”.

وأكد أبو فاعور أن وزير المال علي حسن خليل وعد بدوره في اتصال معه خلال الاجتماع بأنه “سيبدأ بدفع المستحقات العالقة نتيجة المصالحات التي أجريت بين 2001 و2011”. وبالتالي، وفق وزير الصحة فإن معظم المشاكل المالية مع المستشفيات “سُوّيت أو أنها في طريق التسوية”.

 

آخر تحديث: 29 سبتمبر، 2016 2:04 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>