الوجود الإيراني في سوريا: دفاعاً عن الشيعة والمقامات وبـ 450$

رصدت مجلة “ايست اونلاين” الإيطالية في تقرير ترجمه موقع عربي 21، أنّ الوجود الإيراني في سوريا لم يعد طي الكتمان، وقد اعترفت السلطات أنّ العدد الذي يقاتل في سوريا أكبر من الذي كانت تخطط طهران لإرساله.

وفي حين أنّ إيران كانت تعلن سابقاً أنّها تساهم في سوريا فقط بمستشاريها إلا أنّه وبعد سقوط 500 قتيل لم يعد بإمكانها إنكار هذه الحقيقة.
ويطلق الإيرانيون على مقاتليهم في سوريا اسم “المدافعين عن المقام”، وبحسب شهادات المقاتلين للصحيفة فإنّ حربهم كان يعارضها حتى حلفاء نظام الأسد ولكن شاركوا به لمنع تنظيم الدول من الوصول إليهم ولحماية المقامات، وللدفاع عن المعتقدات والفكر الشيعي.

وبحسب الصحيفة فإنّ الأفغان يقاتلون لنفس الأسباب إضافة لتصريح أحدهم انّ كلّ متطوع يتقاضى شهرياً 450$، كما يأملون من نتاج مشاركتهم بالحرب أن يحصلوا على الجنسية الإيرانية.

اقرأ أيضاً : «هالك إيران»… قتل في سوريا ؟

في سياق اخر، رصدت الصحيفة تدريب الأطفال في إيران على المعارك موضحة أنّ الدولة الإيرانية لا تمانع ارسال من هم دون 18 إلى القتال بشرط ان يكونوا برفقة ذويهم.

آخر تحديث: 21 مارس، 2018 1:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>