محطة «الجديد» عن «أزعر» الدولة و «النائب الفاضل» الذي رفض إغراء شاشة آل المر

الجديد والـmtv بين عبد المنعم يوسف والنائب الذي لم يستدرجه إغراء الشاشة.

كانت محطتا “الجديد” وال MTV تحتفيان كل على طريقتها بتحقيق انجاز ادعاء القضاء على “حلقة الشر” عبد المنعم يوسف كما وصفته الاخيرة او “أزعر” الدولة كما ورد في مقدمة الجديد. وجاء في مقدمة الmtv : عبد المنعم يوسف الى القضاء بعدما سقطت كل اوراق التين التي غلفه بها بطرس حرب بمنع العدالة من ان تطاوله، وبالتالي بات من المستحيل ان لا يعطي حرب الضوء الاخضر لملاحقته تحت طائلة انكشافه كشريك له بالجرم.

إقرأ أيضاً: الانترنت غير الشرعي: التحقيقات تقترب من يوسف!

اما الجديد فاحتفت على طريقتها وما جاء في مقدمة نشرتها المسائية “..اذا كان في الدولة أزعر اسمه عبد المنعم يوسف، فهناك ايضاً ما يعادله او من تفوق عليه زعرنةً، هناك امبراطورية الزعرور القابضة على الامر الواقع وسرقات studio vision التي ستتحول اليوم الىstudio سجن. اذا رحمه القضاء المتني وسوّله السجن بالغرامة، فإن عليه ان يدفع الى خزينة الدولة 90 مليار ليرة معطوفة على الغرامات والضرائب”. ونوّهت بالنائب الفاضل (حسن فضل الله) الذي لم تغره الاطلالة على شاشة آل المر بحسب “الجديد” فاكدت انه “وقف في وجه الرياح السياسية ولم تغره الاضواء المرة كحال معظم السياسيين الراغبين في الظهور على شاشة آل المر”.

آخر تحديث: 20 سبتمبر، 2016 10:53 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>