20 حقيقة أم إشاعة عن مارلين مونرو!

سبعة وخمسون عاما على رحيل النجمة العالمية مارلين مونرو، أيقونة الجمال والرمز الخالد للأنوثة وحتى الآن لا تزال شخصية مثيرة للجدل. ظلّ موتها لغزا وتركت الكثير من الأسئلة المبهمة. وهذه  20 حقيقة لافتة وغير معروفة عن نجمة هوليوود، أجمعت عليها عدة مواقع عالمية متابعة لأسرار المشاهير.

 

ذكاء حاد

فما لا تعرفه عن مارلين أنها إلى جانب الجمال والأنوثة كانت تتميز بمعدل ذكاء وقاد أعلى من معدل العالم ألبرت أينشتاين، وحتى نتائج اختبار ذكاء بيل غيتس، كانت أقل من نتائجها، حيث بلغت 160 فقط، بينما نتيجة مارلين كانت 163 بحسب موقع express.co.uk  و168 بحسب موقع stayglam.com.

 

  إسمها الحقيقي

قلة من يعلم أن اسم مارلين م الحقيقي هو نورما جين مورتنسن، وكانت فتاة يتيمة، ترعرت في دور الرعاية.

 

خضوعها لعميات تجميل

الحقيقة الثالثة أن مونرو أجرت بعض التعديلات على مظهرها الخارجي، فكانت ذات شعر بني، كما خضعت لجراحة بلاستيكية لتصحيح ذقنها وأنفها في بداية حياتها المهنية، كما أيضا أجرت عملية لتكبير صدرها، حتى أصبحت رمزاً للأنوثة الصارخة.

 

لم تكن تحب الألماس وتميل إلى التواضع

كانت الأحجار المفضلة لدى مارلين، هي عقد متواضع من اللؤلؤ.

 

 كانت تتلعثم في الكلام!

كانت مارلين تتلعثم في طفولتها وسنوات مراهقتها، ولكن تخلصت منها بعدما كبرت.

مارلين مونرو

 فساتينها تباع بالمزاد بثمن باهظ جدا  

على سبيل المثال تم بيع الفستان الضيق، الذي ارتدته حين غنت أغنية Happy Birthday الشهيرة للرئيس جون كينيدي بأكثر من مليون دولار قبل 16 عاماً، في حين تم بيع الفستان الأبيض من فيلم The Seven Year Itch بمبلغ 3.6 مليون دولار عام 2011.

 

  ليلتها الأخيرة قبل وفاتها

أمضت مارلين ساعاتها الأخيرة في قصر فرانك سيناترا – كال نيفا لودج، بصحبة رئيس العصابات سام جيانكانا، ويشاع أنه كان يحاول إقناع مارلين بعدم الإعلان عن علاقتها مع الرئيس كينيدي، وفي اليوم التالي وجدت ميتة في المنزل.

 

بضعة دولاراً فقط لقاء صورها العارية

تقاضت مارلين 7 دولارات من مجلة Playboy مقابل شراء صورها العارية عام 1949، وتم بيعها لاحقاً إلى هيو هيفنر، الذي دفع 500 دولار لاستخدامها في العدد الافتتاحي الخاص للمجلة نفسها وحقق بعدها ثروة من هذه الصور.

 

محبة للأدب والموسيقى

في الأدب، كانت مارلين تفضل فيودور دوستويفيسكي، وجورج برنارد شو، وجيروم سالينغر، . . إلخ.

أما في الموسيقى، فقد أحبت بيتهوفن وموزارت ولويس أرمسترونغ .

 

 مارلين تجيد الطهو بمهارة

كانت مارلين تحب الطهي، ولكنها كانت دائماً تتبع نظاماً غذائياً للحمية.

صورة نادرة لمارلين مونرو

كيف ساعدت إيلا فيتزجيرالد؟

تدين إيلا فيتزجيرالد لمارلين مونرو بحياتها المهنية؛ فلم تكن المغنية سوداء تستطع الظهور على المسرح من دون مساعدة مارلين، التي اتصلت شخصياً بصاحب النادي، ووعدت أن تكون هناك كل ليلة لمشاهدة عروضها.

 

مارلين غيرت ديانتها

بعد زواجها بالكاتب المسرحي آرثر ميلر، غيرت مونرو ديانتها من المسيحية إلى اليهودية عام 1956.

إقرأ ايضًا: عميل مخابرات اميركي يقول انه قتل مارلين مونرو!

الزهور على قبرها لمدة عشرين سنة

جعلت مارلين زوجها جو ديماجيو يعدها بأنه سيحضر زهور إلى قبرها أسبوعيا إذا توفيت، وهكذا كان على مدة عشرون عاما.

 

رغبة شديدة بالأمومة

حلمت مارلين كثيراً بأن تصبح أما ، ولكن للأسف كل محاولاتها فشلت مما جعلها تعاني من حالات احباط.

 

 الموسيقى والانقسام بين الخير والشر

استمد موسيقي الروك، مارلين مانسون اسمه واسم فرقته من اسمي مارلين مونرو وتشارلز مانسون؛ لإبراز الانقسام بين الخير والشر.

من أهداها كلب “مالتيز”؟

أهدى فرانك سيناترا مارلين كلباً “مالتيز” بعد انفصالها عن زوجها  لمواساتها، وقد أمضى مع مارلين العامين الأخيرين من حياتها.

 

 لم تترشح للأوسكار

لم تترشح مارلين لجائزة الأوسكار، أما الجائزة الوحيدة التي تلقتها هي جائزة غولدن غلوب، عن دورها في Some Like It Hot.

 

 انتخار معجبي مارلين عند موتها

وفقاً لتقرير لصحيفة نيويورك تايمز، ارتفعت نسبة الانتحار في المدينة إلى حد كبير، وسجلت رقماً قياسياً بمعدل 20 شخصاً في اليوم حزنا على موتها.

 

 دفنت بفستانها المفضل

دفنت مارلين في فستانها المفضل من بوتشي باللون الأخضر التفاحي الفاتح.

 

ذاكرتها ضعيفة

كان من الصعب عليها حفظ أسطر من أدوارها في الأفلام، وقد تطلب الأمر 60 محاولة لتقديم مشهد «It’s me, Sugar» لفيلم Some Like it Hot، بحسب صحيفة “تلغراف”.

 

 “My Story”

كتبت سيرة ذاتية بعنوان “My Story”، ونشرت بعد أكثر من عشر سنوات من وفاتها.

 

آخر تحديث: 15 سبتمبر، 2016 12:58 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>