بالأرقام.. خسائر حزب الله في سوريا: 1600 عنصراً قد سقطوا وشيّعوا

اسرائيل تكشف عدد قتلى حزب الله: الحرب السورية تخدمنا!

بلغت خسائر حزب الله منذ بداية الحرب السورية 1600 قتيلاً، وما يقارب الستة آلاف جريحاً، بحسب ما أكدّ رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي آفي ديختر في مقال له نشر في موقع “ان آر جي”.

وتابع ديختر أن تلك الأرقام تشير أنّ قتلى الحزب في سوريا تفوق عدداً القتلى الذي سقطوا في حروبه مع اسرائيل على مدى ثلاثين عاماً، متعاطياً بإيجابية مع هذا العامل.
ولفت أنّه بالرغم من كل خسائر حزب الله إلاّ أنّ سوريا قد تحولت لساحة تدريب قتالية، وأنّه من الواضح أنّ لا حل قريب، مشدداً، أنّ اسرائيل لم تتدخل بهذه الساحة القتالية وإنّما حافظت فقط على أمنها في هضبة الجولان، وكانت تنفذ بعض الهجمات من حين إلى أخر على مواقع سورية وذلك ردّاً على ما يسقط داخل حدودها من قذائف الهاون.

إقرأ أيضاً: نبيه برّي أمام ربع مليون شيعي: المشاركة في الحرب السورية تخدم إسرائيل

واعتبر ديختر أنّ الصراع السوري برأي قيادات اسرائيلية لم ينتهِ لا سيما وأنّ روسيا تقصف أهدافاً سورية من قواعد عسكرية في إيران، فيما تركيا قد نفذت تدخلاً برياً ضد “داعش” في العراق كما في سوريا، لافتاً أنّ النقاش في اسرائيل حالياً حول ما إذا كانت الحرب السورية لا زالت في المراحل الأولى انطلاقتها أم قاربت على الانتهاء، وموصفاً الوضع هناك بأنّه أكثر من فلتان يمكن أن ينتهي وبأنّه فوضى عارمة مجهولة النهاية.

إقرأ أيضاً: اسرائيل: حزب الله استنزف قدرات.. واستهدفناه بـ15 هجوماً استراتجياً
كما بيّن أنّ الحرب السورية أدت لتقسيم سوريا إلى عدة مناطق خاضعة لقوى دولية وسياسية ومحلية مختلفة.

ولم يخفِ ديختر أنّ ما يحدث في سوريا ينعكس ايجابياً على اسرائيل، إذ يؤسس بحسب كلامه لخريطة شرق أوسط جديدة تكون من خلاله الفرص سانحة لتقسيم المقسم، وإضعاف أعداء الدولة الإسرائيلية.

آخر تحديث: 7 سبتمبر، 2016 3:22 ص

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>