مشاعات العاقورة على طريق الحلّ

أكّدت مصادر بكركي لـ”الجمهورية” أنّ “أزمة مشاعات العاقورة سَلكت طريقها نحو الحلّ، لأنه ينطبق عليها قانون نطاق جبل لبنان القديم”، مؤكّدةً أنّ “مشاعات العاقورة وتنّورين وسائر مناطق الجبل ستبقى ملكَ البلدة وعموم الأهالي”.

إقرأ أيضًا: الحريري يرحّب بالقرار الاتهامي في تفجير مسجدي التقوى والسلام

وكانت الديمان قد شهدت وفق “الجمهورية” حركة لافتة، حيث تابَع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس قضيّة العاقورة، واستقبلَ منسّق الأمانة العامة لقوى “14 آذار” فارس سعيد، ووفدَ البلدية، وتمّ التشديد على أنّ الأهالي لن يَسمحوا بانتزاعات أملاك البلدة. وقد اتّصل وزير الاتصالات بطرس حرب بوزير المال علي حسن خليل لبحثِ أزمة مشاعات العاقورة وتنّورين، وأكّد حسن خليل أنّ “المذكّرة التي أصدرَها هي تطبيق للقوانين التي تستثني العقارات الواقعة في منطقة جبل لبنان تاريخياً”.

آخر تحديث: 2 سبتمبر، 2016 11:17 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>