غالبية في «المستقبل» ضد خيار عون بعدما استشار الحريري نوابها

كتب وليد شقير في ” الحياة”: غالبية في «المستقبل» ضد خيار عون بعدما استشار الحريري نوابها

قالت مصادر في كتلة «المستقبل» النيابية لـ «الحياة» إن حضور زعيم التيار الرئيس سعد الحريري لاجتماعها الاستثنائي أول من أمس كان مهماً نظراً إلى أنه أطلق نقاشاً مطولاً حول الخيارات المطروحة للخروج من أزمة الفراغ الرئاسي، اتسم بالجدية والعمق، على رغم أنه لم ينتهِ إلى قرارات حاسمة في شأن الخطوات المقبلة للكتلة في انتظار المزيد من التشاور ومراقبة مختلف المواقف من الحلول. وعلمت «الحياة» أن الحريري بادر إلى القول لأعضاء الكتلة أنه أمام انسداد أفق الحلول باتت هناك 3 خيارات مطروحة: 1- أن يستمر الوضع على ما هو عليه من مراوحة وجمود. 2- أن نتخذ قراراً بالخروج من الحكومة وأن نمارس موقفنا السياسي الرافض للوضع القائم من خارجها ونقاوم محاولات استباحة البلد وإبقائه مشلولاً. لكن أمام هذا الخيار أخطاراً معروفة لجهة تعميم الفراغ في السلطة، إضافة إلى الفراغ الرئاسي. 3- أن نفكر بمخارج جديدة والبعض يطرح أن نلجأ إلى تأييد (زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال) عون. وقالت مصادر في الكتلة لـ «الحياة» أن الحريري أبلغ نواب الكتلة أنه يرغب في سماع آرائهم في هذه الخيارات وأنه يعتقد أن على «المستقبل» أن ينطلق من أن هذا الوضع الذي نحن فيه لا يمكن أن يستمر على هذا المنوال لأن الستاتيكو الحالي مسيء للبلد وللتيار. وأردف الحريري: نحن قمنا بما علينا من مبادرات لإخراج البلد من المأزق لكننا لم نلقَ التجاوب المطلوب، لكن لا يمكننا أن نبقى في حال استنزاف وتآكل تزيد من تدهور الوضع في البلد. وقالت المصادر لـ «الحياة» إن الحريري بدا كأنه يقول بأنه بعد مضي أشهر على طرحه خيار تأييد ترشيح رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية، لم يلق تجاوباً من «حزب الله»، الذي هو حليفه، وبالتالي فإن رئيس البرلمان نبيه بري لم يتمكن من تسويق هذا الخيار مع الحزب. الاتجاه الغالب في الكتلة كان رافضاً لاعتماد خيار العماد عون. (…)

آخر تحديث: 3 أغسطس، 2016 10:16 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>