حماده : ما يمنع انتخاب رئيس عدم نزول حزب الله وتكتل التغيير الى مجلس النواب

وطنية – رأى عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب مروان حمادة في حديث لاذاعة “صوت لبنان 100,3 – 100,5″، انه “لا يمكن نعي طاولة الحوار الوطني والوصول الى هذا القدر من التشاؤم، فالجلسة الاولى حاولت اعتماد كل سكك السلة التي كان قد طرحها رئيس مجلس النواب نبيه بري، ولكن من الواضح ان لا رئاسة الجمهورية ناضجة لفرض مرشح واحد دون مبارزة حقيقية ديمقراطية في المجلس، ولا قانون الانتخاب لأنهم لو جمعوا كل الأوراق التي مرت في اللجان سيكتشفون كم المواقف المتباعدة، ولو البعد كان في بضعة مقاعد فهو يعني مصير لبنان على مدى سنوات لأنه يؤكد او ينفي وجود اكثرية لحزب الله عبر قانون يكون مفصلا على قياسه”.

وأشار الى أن “الاقتراح الكتائبي لقانون الانتخاب او الدائرة الفردية غير الطائفية قد يبدو في النهاية الافضل، لكن يوما او يومين من الحوار لن يمكنا الاقطاب من الوصول الى حل حول هذا الموضوع”، معتبرا ان “ما يمنع انتخاب رئيس للجمهورية هو عدم نزول حزب الله وتكتل التغيير والاصلاح الى مجلس النواب”.

وقال: “سننتظر لنعرف ماذا كانت نصيحة المندوب الايراني بروجردي لحزب الله، ولكن من المؤكد انهم اذا ارادوا ان يحصلوا مسبقا على بصمة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ورئيس حزب الكتائب سامي الجميل والمستقلين في 14 اذار لانتخاب ميشال عون “هو أو لا أحد” فلن يكون هذا ما سيحققونه”.

واوضح انه “في حال فشلت جلسة الحوار، ستبقى الحكومة تعكز وتستمر بالطريقة التي رأيناها، ومن المؤكد ان هناك تمديدا لقائد الجيش العماد جان قهوجي واستمرارا لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة في محاولة لجمع القرش بالقرش كي لا تنهار الليرة”.

واعتبر ان “المناخ الخارجي كتداعيات الانقلاب التركي ومعركة حلب والانتخابات الاميركية قد يكون له تأثيره على الاستحقاق الرئاسي”.

آخر تحديث: 3 أغسطس، 2016 11:34 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>