«داعش» و«النصرة» يهدّدان بضرب الجيش اللبناني ومحاصرة «حزب الله»

أكدت مصادر فلسطينية لـ”الراي” ان “القوى الفلسطينية في لبنان انهمكت بمتابعة تطورات الأوضاع الأمنية في بعض مخيمات اللجوء لا سيما مخيم عين الحلوة والمية ومية (منطقة صيدا) في ضوء الأحداث المتسارعة وعودة المخاوف من القيام بعمل أمني في العمق اللبناني”.

ورصدت المصادر تطوريْن بارزيْن، الأول ما تمّ تداوُله على مواقع التواصل الاجتماعي وبات في عهدة القوى الأمنية اللبنانية من تعميم لتنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” وفيه “أمر عمليات” للمجموعات المسلحة للاستعداد للتنفيذ والانتقال من مرحلة “النصرة” إلى “الجهاد”، ويتضمّن مخططاً تفصيلياً بالخرائط لكيفية الهجوم على مناطق محدَّدة وقطْع الطريق الرئيسة بين صيدا والجنوب ومحاصرة “حزب الله” وجمهوره، وقطْع الطريق على إمدادات الجيش اللبناني وضرب بعض مواقعه المحيطة بمخيم عين الحلوة.

إقرأ أيضاً: شاهدوا مقاتلي داعش يهربون من منبج بملابس النساء!

والتطوّر الثاني، كرّ سبحة تسليم المطلوبين من أنصار الشيخ الموقوف أحمد الأسير أنفسهم الى استخبارات الجيش اللبناني، حيث كان الأبرز في هذا السياق تسليم شقيق الفنان المعتزل فضل شاكر المدعو محمد شمندور “أبو العبد” نفسه لاستخبارات الجيش عند حاجز التعمير الملاصق لمخيم عين الحلوة حيث كان مختفياً عن الأنظار منذ أحداث عبرا التي وقعت بين مجموعة الأسير والجيش اللبناني صيف العام 2013 وهي الأحداث التي يُلاحق فيها قضائياً ايضاً الفنان المتواري شاكر بعدما كان التحق بالأسير.

آخر تحديث: 8 فبراير، 2017 4:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>