«حماس» تطمئن اللبنانيين: سنقطع رأس الإرهاب

كتب داود رمال في “السفير”: «حماس» تطمئن اللبنانيين: سنقطع رأس الإرهاب

«نرفض الاصطفاف مع أي فريق ضد آخر في لبنان، ونحن ضد الاقتتال والعنف الداخلي وضد الفتنة الطائفية والمذهبية، ونريد لبنان القوي الذي ينفعنا، اما لبنان الضعيف فيؤذينا».بهذه الكلمات يعبر المسؤول الإعلامي لحركة «حماس» في لبنان رأفت مرة، عن القراءة الاستراتيجية التي أجرتها الحركة في الملف اللبناني وهي خلاصة رؤيتها للأحداث في المنطقة، خصوصاً في السنوات الخمس الأخيرة.يشير مرة الى أن قراءة الحركة هي نتاج ملخص المبادرة الفلسطينية التي انطلقت في 28 آذار من العام الماضي. عمل هذه المبادرة السياسية الفلسطينية لمنع أي صراع فلسطيني ـ فلسطيني ولمنع اي صراع فلسطيني ـ لبناني، وحفظ الدم السني والشيعي وحفظ المقاومة ضد إسرائيل وحفظ النفس الوطني والقومي. لدى الحركة موقف عقلاني وحكيم لمنع أي تخريب او استنزاف فلسطيني، سواء تجاه الفلسطينيين انفسهم او تجاه اللبنانيين بكل مندرجاتهم السياسية والعسكرية والأمنية، «ونحن نعتبر اننا قطعنا شوطاً في هذا الامر منذ خمس سنوات». وتشدد على ان «من يغار على مصلحة لبنان يَغَرْ على مصلحة فلسطين والعكس صحيح، وفي اللقاءات مع الجيش لا سيما من خلال هيئة المتابعة الفلسطينية ابلغنا الى المعنيين انه تم استدعاء من هم محل شبهة وخوف وقلق وأفهمناهم موقفاً واضحاً أن من يريد ان يلعب لعبة الإرهاب لن نقطع يده او رجله إنما سنقطع رأسه، وهذا نعتبره تطوراً إيجابياً يخدم الهدف».

آخر تحديث: 26 يوليو، 2016 9:18 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>