لماذا أطول سجادة حمراء في بيروت وأين ستمتد؟

بيروت الحضارة والثقافة وباريس الشرق، والتي تحوّلت مؤخراً لعاصمة ملوثة عربياً وعالمياً بمشهدية أزمة النفايات، التي ما زالت بعد عامٍ من بدايتها في مخاض المحاصصة والأروقة السياسية التي تبحث عن المنفعة الذاتية لا الوطنية، ها هي اليوم أمام حدث تنموي، بيئي، يعيد للمدينة هويتها السياحية، و واجهتها الناشطة فناً وابداعاً وإنماءً، كما انّها ايضاً أمام مهرجانات موسيقية ثقافية يرعاها دولة الرئيس سعد الحريري.

جمعية “معاً لغدٍ أفضل” وبتمويل ذاتي، أطلقت دعوة لتنظيم مسيرة على أطول سجادة حمراء في العالم، فما خلفية هذه المسيرة، وماذا تقول رئيسة الجمعية ايناس بو عياش عن هذا النشاط؟!

رئيسة جمعية “معاً لغدٍ أفضل” وعضو لجنة بياف السيدة ايناس بو عياش، اشارت لـ”جنوبية”، أن ” المسيرة على أطول سجادة حمراء في العالم سوف تنطلق يوم الأربعاء 27/7/2016 عند الساعة الرابعة والنصف من ساحة الشهداء وصولاً إلى الزيتونة باي، ويمكن للراغبين بالاشتراك التواصل معنا على هذا الرقم 76099234″.
وأضافت “سوف يتم اطلاق مهرجانات بيروت الموسيقية والثقافية اثناء قص شريط أطول سجادة في العالم بالإضافة إلى الإعلان عن عدد من النشاطات الثقافية والبيئية”.

ايناس بو عياش

ولفتت بو عياش إلى “قد ارتأينا أن نصحب المناسبة بحراك لأجل لبنان والبيئة، يترافق مع إطلاق المشاريع التنموية والصحية والبيئية بالتعاون مع مختلف المناطق اللبنانية، وكذلك دعم المبادرات الشبابية الفردية، ومن نشاطاتنا أيضاً تلك المتعلقة بالمساهمة بتنظيف بحر بيروت ، كذلك سوف نتواصل مع جميع الجمعيات والمسؤولين الذين سوف يقومون بهذه المشاريع لنتطوع للمساعدة، كما سوف ننظم نحن مشاريع خاصة بالتعاون مع الأشخاص الذين يعملون معنا”.

وفيما يتعلق بالنشاطات وماهيتها، اشارت “نحن نعمل حالياً على إعداد برنامج النشاطات وقد أطلقنا هاشتاغ ‪#‎4_green_beirut‬”.

إقرأ أيضاً: الفيحاء تستعيد نيسانها بـ «مهرجان الأفلام»: طرابلس ليست حربًا..

وأردفت بو عياش بما يختص بالتفاعل مع الحدث، معلقةً ” هناك دائماً نواحٍ ايجابية وأخرى سلبية، فالبعض يعتبرون أنفسهم ليسوا معنيين، إلا أنّه ومع أننا لسنا في موسم مدارس أو جامعات سوف يشارك في المسيرة عدد كبير من الطلبة والكشفيين والمواطنين بشكل عام، وما زلنا نتلقى اتصالات للمشاركة، ولم تواجهنا أيّة عراقيل”.

وعن هوية المشاركين، أوضحت “وجهنا الدعوة للجامعات ولفئة الشباب (الذكور والإناث) من كافة المناطق، كما وجهناها أيضاً للكشافة وللصليب الأحمر، وسوف يشارك معنا كذلك بعض المتطوعين من الجمعيات والمناطق والمنظمات الشبابية تحت عنوان لبنان”.

وختمت بو عياش أنّه “في ظلّ الصورة سلبية التي رسختها أزمة النفايات للرأي العام العربي والعالمي، إنّ هذا النشاط هذا سوف يعكس وجهاً حضارياً، أما نحن فبالنسبة إلينا أنّه إن لم نطلق مشاريعنا الجادة في وجه التلوث وإن لم نقدم المساعدة، من سوف يطلق”.

إقرأ أيضاً: نشاطات وفعالياته اليوم السابع للمعرض العربي والدولي للكتاب

مؤكدة “خطواتنا لن نتوقف وسوف نتابع المسيرة وبنشاطات أكثر تخدم المجتمع”.

إذاً، أطول سجادة حمراء تتحدى المزابل، وتقول للسياح ها هو لبنان اقصدوه، مسيرة تنموية بيئية، بمثابة إعلان سياحي لمدينة بيروت التي ظلمتها السياسة كما ظلمها ممثلوها.
مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة، والإنماء والتنمية وإعادة الحياة لبيروت “باريس الشرق”، أول خطواته عصر يوم الأربعاء… فهل تستحق هذه المدينة المنكوبة مشاركتنا لبث روح الحياة بها؟! طبعاً تستحق!

آخر تحديث: 26 يوليو، 2016 9:27 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>