ما قصة مسؤول أمن عون… وهل أقيل؟!

لم تصل قضية مسؤول أمن رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون، العميد أنطوان عبد النور، إلى خواتيمها بعد، فالرجل الذي يتردّد أنه “أقيل” من منصبه بعد خلافات مع رئيس التيار الوطني الحر وصهر العماد عون، الوزير جبران باسيل، تخرج إلى النور رواية أخرى تدحض الأولى مع تفسير لما حدث، يعتبر أنه أول تعليق على الخبر الذي كان “ليبانون ديبايت” أول من نشره.

وأبلغ مصدر رسمي مطلع في التيار الوطني الحر، “ليبانون ديبايت”، أن خبر إقالة العميد أنطوان عبد النور من منصبه “ليس دقيقاً” مفنداً ذلك كون العميد “ليس موظفاً لكي يُقال”، مفسراً ما حصل على أنه “إعادة هيكلة جرت للجان المختصة في التيار عبر عملية تتم باشراف العماد عون شخصياً”.

وعلى الرغم من أن ما سرب عن إخراج “عبد النور” بهذا الشكل يفتح الشهية أمام قراءات متعددة خاصةً وأنه من العونيين الأوائل، يؤكد المصدر لـ”ليبانون ديبايت”، بأن موضوع عبد النور “خارج التجاذبات” مشيراً أن “إعادة الهيكلة أتت من خلال خطة موضوعة مسبقاً من قبل العماد عون، العميد عبدالنور، والوزير باسيل ويتم تنفيذها على مراحل” كاشفاً أن “لا أحد مس أو يقبل أن يمس بمكانة العميد عبد النور لا العماد عون ولا الوزير باسيل نفسه”.

وتطرق المصدر الرسمي إلى موضوع العميد شامل روكز مؤكداً أنه “حالة عونية غير مرتبطة بأي حزب ولا يوجد أي تنافس بين العميد روكز والوزير باسيل بل على العكس هناك تنسيق دائم بينهما برعاية الجنرال عون شخصياً”.

آخر تحديث: 13 يوليو، 2016 9:24 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>