بعد اعتزال ميسي و8 لاعبين… هل تلحق الكرة الارجنتينية بالبرازيلية؟!

في مبارة الأرجنتين وتشيلي في نهائي كوبا أميركا 2016، كان المنتخب الأرجنتيني هو صاحب الأفضلية، وصاحب السيطرة على مجريات اللعب، وضيع أكثر من فرصة حقيقية للتسجيل، خصوصاً محاولة لاعب نابولي الإيطالي جونزالس هيجواين، الذي ضيع انفراد صريح بالمرمى ولكنه أرسل الكرة إلى خارج الملعب، وضيع فرصة تسجيل أول أهداف منتخب التانغو.

اقرأ أيضاً: ميسي يعتزل دوليا بعد خسارة الأرجنتين لـ«كوبا أمريكا»

وفي الشوط الثاني، إستمر التعادل في نتيجة مباراة الارجنتين وتشيلي (0-0)، وكان منتخب تشيلي صاحب الأفضلية في اللعب، وضيع العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل، ولكن بدون إمكانية الوصول إلى مرمى الحارس روميرو، لتنتهي نتيجة الشوط الثاني بالتعادل السلبي بدون أهداف، ولتنتهي الأشواط الإضافية إلى التعادل السلبي أيضاً. ليتجه الفريقان إلى الحسم في الضربات الحظ الترجيحية.

وحسم النتيجة منتخب تشيلي، الذي توج بلقب البطولة للمرة الثانية على التوالي في تاريخه، بعدما أضاع النجم الارجنتيني ليونيل ميسي لضربة الجزاء ومن ثم أضاع على نفسه حلم التتويج بالبطولة.

ايغويرو

وكان النجم ميسي قد صرّح قبل المباراة أنه إذا لم يفز فريقه بهذه البطولة سيعتزل. وبالفعل وعند انتهاء المبارة أعلن اعتزاله دولياً، لعدّة أسباب أهمها أنه سيحمّله جمهور الأرجنتين المسؤولية على خسارة منتخبهم خصوصاً وأنه هو نفسه أضاع ضربة جزاء. وليس هذا كلّه فقد أعلن أكثر من ستّة لاعبين اعتزالهم مواساة لميسي إضافة أنهم لا يلعبون في منتخب لا يوجد فيه ميسي.
هذا الخبر أتى كالصاعقة على الناشطين والرياضيين في الأرجنتين والعالم الذين توقع عدد منهم ان ينحدر مستوى منتخب التانغو على نسق منتخب السامبا اللذين أصبحا خاليين من النجوم تقريبا. وقد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بعض التعليقات..

آخر تحديث: 27 يونيو، 2016 12:44 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>