العسيري يستقبل المشنوق: ساعتا «غسل قلوب»

كشفت مصادر مستقبلية بارزة عن لقاء جمع الوزير نهاد المشنوق أمس بالسفير السعودي لساعتين، كان أقرب إلى «جلسة توضيحية أعاد الوزير التأكيد خلالها أنه يتحمل مسؤولية موقفه». وبحسب المصادر «تعاطى العسيري مع الرجل بأسلوب ودّي مبني على العلاقة التاريخية والمتينة التي تجمع المشنوق بالمملكة»، معتبرة أن اللقاء «سيشكل بداية النهاية لكل الزوبعة التي أثارها كلام المشنوق الأخير». ونفت المصادر كل الحديث عن «مشكل كبير بين الحريري والمشنوق»، مؤكدة أن «جو الاتصالات بينهما في اليومين الماضيين لم يكن على نحو سيّئ للغاية». أما البارز في كلام المصادر فكان في إشارتها إلى أن «محبي الوزير المشنوق في المملكة أيضاً كُثر، وهناك من يعمل على تهدئة الفورة التي نتجت من كلامه… وليس كل من في المملكة يعارض كلامه بل هناك من يؤيده أيضاً». الأكيد أن أداء المشنوق لم يُعجب «أبناء جلدته». أثار ريبة كثيرين منهم. لم يعتادوه بهذا الخطاب «الباطش» وهو الذي كان في نظرهم أوفى الأوفياء للمملكة. منهم من بدا كأنه ينتظر الرجل على «غلطة». ومنهم من رأى أنه «استخدم صدق نيته في غير موضعها». لكن على الضفتين، كان القاسم المشترك بين «المحبين والكارهين» هو التأكيد على سلبيتين نجمتا عن حديثه؛ الأولى أنه «أكد للجميع أن تيار المستقبل ينفّذ إملاءات المملكة العربية السعودية، وليس شريكاً في القرار، ما أساء إلى صورة الرئيس الحريري الذي حمل دوماً شعار لبنان أولاً»، إذ ترى مصادر المستقبل أن «الموقف سيكون حساساً بالنسبة الى الحريري»، في مقابل «ألدّ خصومه على الساحة اللبنانية، أي حزب الله الذي يظهر وكأنه حليف إيران في لبنان وليس تابعاً لها، في الوقت الذي تؤكد فيه الجمهورية الإسلامية دائماً أن له صلاحيات التصرف في الكثير من الملفات داخل لبنان وخارجه». أما السلبية الثانية فتتعلق بالمملكة مباشرة، وهي التي «جهدت في إقناع الجميع بأنها لا تتدخل في الأمور التفصيلية وتترك للبنانيين حق تقرير المصير». ورأت المصادر أن «حديث المشنوق سيزيد إلى مشاكل الحريري في المملكة مشكلة إضافية، لأن الرياض تنظر إلى هذا الكلام من منظار شخصي وتعتبره إهانة»، وأن «المشنوق في معرض دفاعه عن الحريري أدى الى المزيد من توريط الأخير». كثُر الشامتون في تيار المستقبل، وكثر المنتقدون. انتقدوا «جرأة» الوزير، وانتقدوا كلاماً لطالما رددوه هم في مجالسهم، لكن في عرفهم لا بد من «كتمانه»، بحسب ما تقول المصادر التي تؤكد أن «التيار يحسبها جيداً، ويفكر فيها استراتيجياً. لذا سيظل يعبّر عن فخره بعلاقته بالسعودية، ويدافع عن سياساتها».

آخر تحديث: 6 يونيو، 2016 10:12 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>