هكذا تمّ تزوير الانتخابات في «جويا» تحت أعين أجهزة الدولة!

لم يخطىء رئيس الحكومة تمام سلام أول أمس عندما اعترف في مقابلة تلفزيونية ان لبنان دولة فاشلة، فيكفي ان نلقي نظرة على ما حصل في بلدة جويا الجنوبية الأحد الفائت في الانتخابات البلدية لنتأكد من صحة هذا القول، فلا رؤساء الأقلام، ولا القوى الأمنية والجيش، ولا القضاة، استطاعوا منع قوى الأمر الواقع من دخول مركز الاقتراع ومصادرة الصناديق وتزويرالنتيجة وقلبها لصالح لائحة السلطة التي شكلها حزب الله.

رئيس البلدية الحالي السيد حسين فضل الله طاهر الذي شكل لائحة “قرار جويا” بعد فشل المفاوضات مع لائحة السلطة “الوفاء والتنمية” المدعومة من حزب الله وحركة قال لموقع “جنوبية”:

“في البلدية الأخيرة عام 2010 تحالفنا فيها مع حركة أمل وحزب الله، وجرى الاتفاق أن يتولى السيد مصطفى نور الدين رئاسة البلدية لثلاث سنوات، وتوليت أنا الرئاسة في السنوات الثلاث التالية .أما في هذه الانتخابات الحالية عام 2016 فقد كان قرار الجهة القيّمة على لائحة “الوفاء والتنمية” البلدية اي حزب الله، بأن الرئاسة سيتولاها أحد من قبلهم على ان أكون عضوا في البلدية”.

وتابع السيد طاهر: رفضت العرض على اعتبار انني اعلم بأن أهل البلدة معي ولأن عائلتنا تاريخيا شكلت رافعة للوائحهم من عام 1992وقلنا فلتحكم صناديق الاقتراع بيننا، وشكلت لائحة “قرار جويا” من 14 عضوا .ًوالأحد الماضي جرت الانتخابات، وبالرغم من عمليات التحشيد والاناشيد والمظاهر والتعدي على ماكينتنا الانتخابية المتواضعة التي كانت تعمل، فانه عندما بدأت عمليات الفرز بعد الساعة السابعة وصلتنا الأخبار أننا كنا نتقدم في جميع الصناديق وفي الساعة الحادية عشرة والنصف جاءتنا الاتصالات من داخل القلم الانتخابي أن لائحتنا فازت بأكملها أي ال14 عضوا حتى أن البعض في اللائحة المقابلة اعترفوا بهذا الأمر وبدأوا بتهنئتي”.

إقرأ أيضًا: بلديات الجنوب: سقوط الأحزاب.. وبروز المستقلين

وأضاف طاهر: “في هذه الاثناء دخل حوالي مئتي شخص فجأة الى قلم الاقتراع في البلدة وبدأوا بتمزيق البيانات، واستولوا على الصناديق ونقلوها الى السراي في صور حيث لجان القيد. وأعلن في اليوم التالي أن لائحتهم هي الفائزة ب16مقعداً، تفاجأنا بهذه النتيجة، وادعوا أن الصندوق المعترض عليه رقم 5 وجد مفتوحا حسب قولهم، وهو لصالح لائحتنا بأكثرية الاصوات فيه، فلذلك تم الخرق من قبلي وأحد زملائي بمقعدين حسب قولهم. مع العلم أن الفارق حسب النتيجة كان 10 أصوات بين اول خاسر بلائحتنا وآخر ناجح بلائحتهم رغم التزوير، وبذلك نمنا ونحن نتلقى التهاني، واستيقظنا على خسارتنا بالتزوير والقهر والغلبة” .

جويا

وأكد السيد طاهر انه سوف يقوم بالطعن القانوني قبل انقضاء مهلة الـ15 يوما وهو يتضمن عدة أمور:” شكوى ضد رؤساء الأقلام الذين ظهر تواطؤهم بشكل واضح حتى أن البعض منهم كان يرشد خطأً أتباعنا الذين صوتوا للائحتنا ويعطونهم المغلفات المخصصة للصناديق الاختيارية كي يقترعوا بواسطتها للبلدية، فلم يحسب 284صوتا بسبب ذلك ومع ذلك فزنا بالنتيجة الأولية . وقد تعرض للضرب العديد من مناصرينا خلال العملية الانتخابية واوصيت بعدم الرد كي لا تتعطل الانتخابات، فهذا ما كانوا يريدونه لانهم تفاجأوا خلال النهار بجمهورنا الكبيرالذي اتى ليقترع لصالح لائحتنا”.

إقرأ أيضًا: فضيحة جويا..التي استباح بلديتها حزب الله من هو المسؤول؟

وختم السيد حسين فضل الله طاهر”بعد الانتخابات توسطوا لأقبل بالنتيجة لكني رفضت، وستتولى المحامية الاستاذة بشرى الخليل دعوى الطعن”.

يذكر انه في التقرير الذي حصلت عليه جنوبية من “الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات”، أكدت الجمعية أن مراقبيها في بلدة جويا تعرضوا للتهديد من قبل لائحة “الوفاء والتنمية” وأن هناك حالات حجز هويات، ولكن لم يعرف الطرف الذي قام بهذا التصرف.

آخر تحديث: 28 مايو، 2016 1:11 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>