الأحدب لـ«جنوبية»: بلدية طرابلس ليست معنية بمعركة اشرف ريفي مع الحريري

لم تمنع التجربة البلدية الفاشلة لمجلس 2010، وانعكاساتها الكارثية على المدينة ومشاريعها العشوائية البعيدة كل البعد عن التخطيط والأقرب للجيبة منها للتطوير الإنماء، أفرقاء السياسية النافرين من التلاقي...

من جديد وضد المجتمع الطرابلسي، تُفرض المحاصصة، بقيادة كل من الرئيسين سعد الحريري ونجيب ميقاتي وبدعم من يحيط بهما من فعاليات طرابلس، الصفدي، كبارة، الجسر…. توافق ملغوم يهدد بتكرار الفشل والفساد، وبمصادرة حقوق أهل المدينة وتطلعاتهم.

السباق الانتخابي في طرابلس، أصبح محكومًا بين المال والإنماء، فلائحة التوافق السياسي “لطرابلس”، ذات الثقل السياسي والمالي، سوف تخوض يوم غد معركة انتخابية حامية في مواجهة ثلاث لوائح، “قرار طرابلس” المدعومة من الوزير ريفي، “طرابلس 2020” وتضم 4 أعضاء من الشباب المستقل، ولائحة “طرابلس عاصمة”، والتي شكلّها ويرأسها النائب مصباح الأحد، يضاف إليهم مرشحين منفردين منهم: محمد مطر وعربي عكاوي.

معركة انتخابية، تتنافس بها السلطة السياسية في مواجهة السلطة الشعبية، وفي الساحة السلطوية الثانية يحضر وبقوة كل من الوزير اشرف ريفي والنائب السابق مصباح الأحدب، فما هي التوقعات لصناديق الغد؟ ولماذا لم يواجه معارضو السلطة المحدلة سويةً.

النائب السابق مصباح الأحدب وفي حديث لـ”جنوبية”، اشار أنّ “هناك مشهد واضح أمام الناخب الطرابلسي، فهناك لائحة محاصصة هجينة تتنافس على الحصص، ينافسها وزير العدل في حكومة سجنت نصف أهل طرابلس ويدعي أنّه سوف يجلب لهم بحبوبة، فيما رئيس اللائحة المطروحة لا يعلم أنّ صلاحية البلدية تمنح بطاقات تأمين، كما يتحدث الوزير بـ8 و14 اذار وكأنه بعد الانتخابات سوف نعود لتركيب المتاريس وللمواجهة. بالمقابل هناك فريقنا الذي يملك برنامجاً واضحًا ويطرح الحلول التي يلتزم بتنفيذها مستقبليًا”.

وأضاف الأحدب “هم يراهنون على ماكينات مدفوعة ومندوبين، ونحن نراهن على الرأي العام والمندوبين هم جزء من الرأي العام، وصحيح أنّ أهل طرابلس المحرومين بحاجة للمال ولكنهم أيضًا بحاجة لبطاقات تأمين ولوظائف ولحقوقهم المسلوبة من قبل السياسيين”.

إقرأ أيضًا: طرابلس: شركاء في الجريمة .. حلفاء في المعركة !

وعن تساؤل أهالي المدينة عن عدم التوافق بينه وبين الوزير ريفي لا سيما وأنّ خلفيتهما الشعبية متشابهة ونقاط التلاقي كثيرة، علّق “هذا الكلام صحيح وكان المفروض منذ الأساس أن يتم التلاقي على مشروع يخدم البلد، ولكن بالرغم من كل الايجابيات التي أبديناها لم نجد من قبله تواجب، فاللواء ريفي لديه رزمانة واضحة وهناك معركة بينه وبين الحريري ونحن كأولاد طرابلس غير معنيين بهذه المعركة، نحن نخوض معركة تحصيل حقوق بديهية مؤمنة لكل مواطن لبناني في كل المناطق إلا لطرابلس”.

النائب مصباح الاحدب يترشح لرئاسة بلدية طرابلس

النائب مصباح الاحدب يترشح لرئاسة بلدية طرابلس

وتابع “الناس محقة ولكن مع الأسف شكلّوا لائحة كاملة، ولو كانت لائحتهم تملك مشروع واضح لربما كنا تضامنًا معها، ولكنها تشكلت لتقول للائحة الاخرى نحن اقوى منكم”.

وأكد الأحدب أنّ “الموضوع البلدي ليس نكايات، وإنّما هناك مشاكل وتلتزم حلول وطروحات، ونحن نلتزم بها ونتعهد بتنفيذها، كما أننا لم نغلق اللائحة ولا نريد ان نلغي أحد، فطرحنا فقط 14 عضوًا ونحن نطلب من الناس ان تنتخب فريقنا، كما نتمنى لو ينتخبوا لائحة الشباب المستقل أيضًا”.

إقرأ أيضًا: الأحدب يُصارح «جنوبية» ويترشح لمواجهة عملاقي المال والسياسة في طرابلس‏

وعن شعار “اقبض منهم وصوت يلي بدك ياه” الذي يردده الطرابلسيون، أشار الأحدب “هذا ما نتوقعه الناس ربما سوف تقبض ولكنها سوف تصوت أخيرًا للبطاقة والوظيفة وللخيار الجدي الذي يخاطب مصلحتهم، فأهل طرابلس دفعوا ثمن فشل بلدي سابق بحقوقهم الأساسية المهدورة”.

وإن كانت ستشهد المعركة الانتخابية خلافات ومشاكل أمنية، استبعد الأحدب هذا الأمر مؤكدًا “أنّ الجو لا يوحي بهذا الأمر والجيش اللبناني والقوى الأمنية تقوم بأكمل واجباتها في ضبط الشق الأمني”.

آخر تحديث: 27 فبراير، 2017 5:50 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>