بالفيديو: فلسطينيات يقاومن بالتطريز في لبنان

صاحبة الفكرة الأصلية لهذا المعرض هي المرحومة ليلى المقدادي القطان (١٩٣٤-٢٠١٥)، رغبة منها في تكريم صديقتها ملك الحسيني عبد الرحيم واحدة كونها من الشخصيات الريادية في الحفاظ على تراث التطريز الفلسطيني وإحيائه، ومن أهم المصمّمات في هذا المجال، وقد تطورت فكرة المعرض من حينه، ليصبح اليوم أوسع من ناحية المواضيع التي يتناولها.

يفتتح المتحف الفلسطيني معرضه الأول خارج فلسطين بعنوان “أطراف الخيوط: التطريز الفلسطيني في سياقه السياسي”، الذي سيقام في ‘دار النمر للفن والثقافة’ في بيروت، من 25 أيار حتى 30 تموز 2016.

القيّمة على المعرض ‘رايتشل ديدمان’ رأت أن التطريز الفلسطيني هو مقاومة، وهو مادة غنية واستثنائية تجمع بين ما هو بصري وما هو ملموس وبين الحميمي والسياسي والشّاق.

أهمية ثقافية وسياسية كبيرة لهذا المعرض الذي يضم مجموعة من أعمال السيدتين وداد قعوار، وملك الحسيني عبد الرحيم، حيث سيلقي الضوء على الأثواب الفلسطينية ما بين القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، عن طريق الحوارات والصور والرسومات والمحفوظات والتصاميم العصرية.

شاهد أيضاً: بيروت صوّتت للبلدية سياسيا…وطائفيا! 

للمرأة الفلسطينية دور مهم في المحافظة على التراث والعادات والتقاليد الفلسطينية، وهذا ما يحاول المعرض الإضاءة عليه لأن الفن في بلد الإحتلال هو مقاومة.

تصوير ومونتاج: علي بركات

آخر تحديث: 8 أبريل، 2017 10:50 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>