بدر الدين لم يُقتل في دمشق!

كشفت مصادر أمنية إسرائيلية إن القيادي في “حزب الله” مصطفى بدر الدين، الذي أُعلن عن تصفيته فجر الجمعة، في محيط مطار دمشق، لم يقتل في دمشق. ” قتل في الواقع خلال معارك مع قوى المعارضىة السورية.

اقرأ أيضاً: مقتل بدر الدين: سياق لإنهاء وظيفة «حزب الله»!

ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية في عددها الصادر الثلاثاء، عن المصادر الأمنية أن بدر الدين قتل في معارك مع قوى المعارضة السورية، مؤكدة أن “قادة الحزب يدركون تماما أن بدر الدين قتل في مكان بعيد عن دمشق وضمن تخصصه كقائد الحملة ضد المعارضة السورية”، مشيرة إلى أن أمين عام حزب الله حسن نصر الله هو من اختار بدر الدين لقيادة الحملة العسكرية الهادفة لإنقاذ نظام الأسد.

مصطفى بدر الدين

ويستدل من تقرير “معاريف” أن قادة قوى المعارضة لم يعلموا أن بدر الدين كان بين القتلى في إحدى المعارك الأخيرة.

وشددت المصادر على أن بدر الدين “لم يكن يمثل تهديدا لإسرائيل لأن مجال اهتمامه كان إدارة المواجهة ضد قوى المعارضة السورية”، مشددة على أن إسرائيل غير معنية بالإقدام على أية خطوة يمكن أن تفسر على أنها “تدخل في الحرب الدائرة في سوريا حاليا”.

(عربي21)

آخر تحديث: 17 مايو، 2016 3:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>