ماذا قالت الصحف الإسرائيلية عن مقتل بدر الدين

بعد إعلان الحزب عن مقتل مصطفى بدر الدين في سوريا، في “انفجار كبير لم تحدد طبيعته بعد” بالقرب من مطار دمشق الدولي، بدأت الروايات الإسرائيلية تتوالى الواحدة تلو الأخرى.

في هذا الصدد، كشف موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي، من دون أن ينفي فَرضية وقوف إسرائيل وراء غارة دمشق، أنّ لبدر الدين خصوم من بين كبار القادة الإيرانيين والسوريين، مشيراً إلى أنّه كان على خلاف أيضاً مع الأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصرالله “بسبب نيته سحب عدد كبير من عناصر الحزب التي تشارك في القتال في سوريا إلى لبنان من جهة، ورفضه المشاركة في بعض المعارك الحاسمة في الحرب السورية من جهة ثانية”.

وادّعى الموقع أنّ بدر الدين زعم أنّ الرئيس السوري بشار الأسد والقياديين الإيرانيين يوكلون مهمات العمليات الصعبة لعناصر “حزب الله”، ناقلاً عنه قوله إنّ الحزب يعاني بسبب ارتفاع عدد ضحاياه في الحرب السورية.

في سياق متصل، أشار الموقع إلى أنّ بدر الدين التقى مطلع الأسبوع الجاري بقائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني بالقرب من حلب، شمال سوريا، لافتاً إلى أنّ خلافاً كبيراً نشب بين الإثنين على خلفية إدارة الحرب في سوريا. وأضاف “ديبكا” قائلاً “رأى بدر الدين أنّ إيران وقعت ضحية مخطط التضليل الروسي، الذي لم تعد توفر موسكو بموجبه الغطاء الجوي في سوريا”.

وبحسب الموقع، أراد بدر الدين أن يضيّق “حزب الله” وإيران نطاق عملياتهما في سوريا إلى حدّ كبير، وذلك بعدما وصف ما تقوم به روسيا بـ”الانسحاب من الحرب”. كما زعم الموقع أنّ بدر الدين أعلن من دون استشارة نصرالله أنّه بدأ سحب وحدات تابعة لـ”حزب الله” من عدد من الجبهات في سوريا، فيما زاد عدد هذه العناصر على الحدود السورية-اللبنانية.

وختم الموقع مستخلصاً بأن ما ذكره يعتبر أسباباً وجيهة من شأنها أن تدفع القادة الإيرانيين والسوريين وآخرين في “حزب الله” إلى “التخلّص من بدر الدين”، على حدّ قوله.

(ترجمة لبنان 24)

آخر تحديث: 13 مايو، 2016 5:14 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>