اسرار الصحف المحلية الصادرة ليوم الاربعاء الواقع في 11 ايار 2016

النهار
قرّر الفاتيكان إيفاد أحد الكرادلة لافتتاح سينودس كنسي كان مطارنة قرّروا مقاطعته، ممّا يُلزمهم الحضور حول بطريركهم.
تحوّلت الأنظار من الإنترنت غير الشرعي إلى ملف “الغوغل كاش” الموازي والأقل أهميّة.
سأل سياسي زحلي: “ماذا كانت فعلت الأحزاب في زحلة لو تحالفت السيدة ميريام سكاف مع النائب نقولا فتوش؟ وماذا كانت نفعت أرقام استطلاعات الرأي؟”.
قال خبير انتخابي إن “حزب الله” قدّم الكثير من التنازلات في الاستحقاق البلدي خصوصاً بعدما افترق عن “أمل” في قرى ومدن عدّة.

السفير
تحفّظ قطب ماروني على استخدام تعبير “تسونامي مسيحي” خشية فشل هذا الرهان.
لوحظ أن كتلة “المستقبل” النيابية استدركت في بيانها التمييز بين “البيارتة” وبين سكان بيروت.
أشارت تقارير أمنية أوروبية إلى وجود خمسة آلاف مقاتل إسلامي متشدد انتقلوا من سوريا والعراق إلى أوروبا ودول شمال أفريقيا.

المستقبل
يقال
إن أسئلة كثيرة بدأت تُثار حول مصير الإخبار الذي تقدّم به النائبان زياد القادري وجمال الجراح ضد منشد “حزب الله” علي بركات في قضية إثارة النعرات الطائفية والذي صدرت بحقه مذكرة توقيف من قبل قاضي التحقيق ولم يوقف حتى اليوم، وكذلك الإخبار الذي قُدِّم ضدّ الوزير السابق وئام وهاب والصحافي ابراهيم الأمين والذي أحيل على محكمة المطبوعات.

اللواء
ترددت معلومات دبلوماسية أن مرجعاً نيابياً يسعى بقوة إلى إجراء الانتخابات النيابية العام المقبل، مصراً على إقرار قانون جديد للإنتخابات.
وزَّع أنصار حزب وسطي أصواتهم من العاصمة مناصفة بين اللائحة الممثلين فيها، وتلك التي يدعمها رئيس الحزب؟!
فوجئ معنيون أنه في منطقة رأس بيروت حصل فرق في لوائح الائتلاف، بحيث ضبطت لوائح بـ24 مرشحاً مسيحياً؟!

الجمهورية
حزب فاعل كان على علم مسبق بالقانون الأميركي النقدي حول المصارف وأبدى تفهّماً للمسؤولين اللبنانيين خلافاً للتصريحات الهجومية التي كان يُرسلها من وقت إلى آخر.
ظهر لمرجع روحي أن قدرة دولة كبيرة تهتمّ بلبنان تضاءلت على صعيد المنطقة بعد التقارب الأميركي – الروسي.
لاحظت الأوساط السياسية عدم حماسة نواب أحد الأحزاب في إنتخابات خاضها الحزب في مدينتهم، ما أعطي تفسيرات متعددة.

البناء
سجل الكثير من المراقبين والمتابعين والعاملين على خط قوانين الانتخاب الملاحظة نفسها بالنسبة لنتائج المرحلة الأولى من الانتخابات البلدية والاختيارية في محافظات بيروت والبقاع وبعلبك الهرمل، وهي أنّ هذه النتائج، ومثلها ما سيحصل في المراحل الثلاث المقبلة، لن تكون معبّرة عن الواقع إلا إذا تمّ اعتماد النظام النسبي، حيث يتمثل الجميع بقدر أحجامهم، وحيث من المؤكد أنّ نسب الإقبال ستكون مرتفعة، لكون الناخب يدرك أنّ صوته له قيمة وتأثير في حاضر ومستقبل بلدته ومدينته…

آخر تحديث: 23 مارس، 2017 12:22 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>