اسرار الصحف المحلية الصادرة ليوم الاربعاء الواقع في 4 ايار 2016

النهار
تشكو جهات حليفة لـ”التيار الوطني الحر” من تصلّب في المواقف الانتخابية لدى الأخير وعدم إدراك عدد من مسؤوليه لدقة المرحلة.
اشتكى أهالي جب جنين البقاعية من تدخّل أحد الأمنيّين في مسار الانتخابات البلدية والاختيارية.
اعترضت مطرانية صيدا المارونية على ترشّح الأب قزي لرئاسة بلدية جدرا واعتبرته مخالفاً للقوانين الكنسية.
يقول أحد سياسيّي طرابلس إن التوافق صار حتمياً بعد “حركة” الوزير أشرف ريفي التي أزعجت الجميع.
سأل مسؤول كنسي: “أين صارت طروحات المناطق الآمنة داخل سوريا لبدء انتقال النازحين إليها؟”.

السفير
تردد أن تنظيم “داعش” وجه أصابع الاتهام الى “النصرة” لجهة كشف مكان وجود أحد رموزه المدعو “ابو الفوز” قرب عرسال، قبل استهدافه وقتله من قبل الجيش اللبناني!
يستخف مرجع ديني في العاصمة بتسمية أحد الاقتراحات الانتخابية على اسم مذهبه، قائلا: “على حد علمي لم نقدم كسلطة كنسية أي قانون انتخابي”.
تهكم مرجع حزبي يساري على بعض أعضاء لائحة مدنية في العاصمة قائلا إن زيارتهم لمرجع حزبي داعم لـ”لائحة البيارتة” شكل نكسة “وأقفل كل الأبواب معهم”!

المستقبل
يقال
إن مشاورات تُجرى داخل تيار مسيحي من اجل البحث في السبل الآيلة الى تجنّب خوض معارك انتخابية بلدية في خمس قرى في أحد أقضية جبل لبنان تفادياً للخسارة.

اللواء
تحرص سفارات أوروبية لمتابعة يومية للنشاط الإنتخابي البلدي، نظراً للأهمية التي تعلّقها على نتائج الإنتخابات..
أحدثت نتائج إنتخابات حزب يساري “صدمة قاتلة” للحرس القديم من “فوق إلى تحت”!
حدثت تغييرات جذرية في ترشيحات أعضاء المجالس البلدية في بعض مناطق الجنوب على خلفية إبعاد الفاسدين والمفسدين؟!

الجمهورية
تحدثت مراجع سياسية عن أن زيارة شخصية لبنانية الى دولة إقليمية ولقاءها أحد أبرز أقوياء النظام فيها لم تكن نتيجتها سلبية.
أعطت مرجعية بارزة إنطباعاً لعدد من النواب بأنها رفعت الغطاء السياسي عن مدير عام محسوب عليها.
يؤكدّ وزير في مجالسه الخاصة أنه لو لم يكن متأكداً بنسبة كبيرة من قدرة وزارته على ضبط الإنتخابات البلدية لما أصر ّعلى إجرائها.

البناء

كشف نائب في كتلة كانت تفضّل إرجاء الانتخابات البلدية والاختيارية، أنّ الكتلة باتت اليوم متحمّسة لإجرائها، حيث تبيّن بالملموس أنّ هذه الانتخابات تمثل متنفّساً شعبياً في ظلّ الاستعصاء المتمادي الذي يحكم كلّ الاستحقاقات الأخرى، بدءاً من الانتخابات النيابية وصولاً إلى الاستحقاق الرئاسي وما بينهما من تمديدات حصلت في مواقع كثيرة. ثم أنّ الكتلة تجنّبت الخسارة السياسية المعلنة حين نأت بنفسها عن اللوائح والمرشحين في المدن والبلدات والقرى التي يعرف مسؤولو الكتلة وأعضاؤها أنهم يعانون فيها من التراجع الفاضح في الشعبية…!

آخر تحديث: 23 مارس، 2017 12:25 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>