الحريري يوسّط بوتين.. ودمشق ترد: القرار بيد نصرالله

علمت “السفير” أن الرئيس سعد الحريري حاول خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو، وخصوصا في اللقاء الذي جمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إطلاق دينامية دولية ـ إقليمية تفضي إلى انتخاب زعيم تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية قبيل صيف العام 2016، وتمنى على القيادة الروسية أن تضغط على القيادة السورية لكي تضغط على حلفائها اللبنانيين لتأمين نصاب الثلثين للمجلس، وصولا إلى انتخاب فرنجية ولو مضى ميشال عون بترشيحه.

ولم تمض أيام قليلة وفق “السفير” على الرحلة الحريرية إلى موسكو، حتى كان السفير الروسي في دمشق ألكسندر كينشاك يطلب موعدا للقاء وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ونقل خلاله رسالة من القيادة الروسية بالمضمون نفسه، فما كان من الوزير السوري إلا أن أبلغه رسالة واضحة: “لا تعذبوا أنفسكم كثيرا، اذهبوا إلى لبنان.. القرار بيد الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله”. ولاحقا، بعث الجانب السوري برسالة إلى قيادة “حزب الله” تضمنت مضمون الاقتراح الذي سلمه الحريري إلى القيادة الروسية.

وتردد في هذا الإطار بحسب “السفير” أن كلام رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” النائب وليد جنبلاط في مقابلته التلفزيونية الأخيرة مع الزميل مرسيل غانم، بأن السيد نصرالله “شريك في الملفات الإقليمية” جاء بعد تواصله مع قيادة “حزب الله” من جهة، وفي ضوء معلومات وصلت إليه عن طبيعة مسعى الحريري في موسكو من جهة ثانية.

آخر تحديث: 26 أبريل، 2016 9:15 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>