هولاند يعوّض عن السعودية ويعلن عن مساعدات فورية للجيش

في غياب رئيس جمهورية للبلاد، وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبل ظهر اليوم إلى بيروت في زيارة رسمية تستمر يومًا واحدًا.

وتوقع مراقبون أن يكون بندان رئيسيان على جدول زيارة الرئيس الفرنسي وهما انتخاب رئيس جمهورية للبنان ومسألة اللاجئين السوريين.
غير أنّه وبعد اجتماع هولاند بالرئيس تمام تبلّغ اللبنانيون خبرًّا سارًّا من شأنه أن يكون مؤشرًا على تزايد الاهتمام الفرنسي والغربي عامة بالشأن اللبناني والعمل على تدعيم وتثبيت استقراره.
فقد أعلن هولاند عن تقديم مساعدات عسكرية فورية للجيش اللبناني وللقوى الأمنية دون أن يعلن عن نوع تلك المساعدات،
ويتوقع خبراء عسكريون أن تشمل المساعدات صواريخ متطورة موجهة مضادة للدروع من نوع ميلان كان لبنان قد تسلم عددًا منها سابقًا…

سلام يلتقى هولاند

إضافة إلى ذخائر للمدفعية وصواريخ وقطع غيار لمروحيات “غازيل” الفرنسية التي كان لبنان قد تسلّمها قبل سنوات. إضافة لمعدّات عسكرية لزوم الدعم اللوجستي.

إقرأ أيضًا:
هذا الدعم العسكري الفرنسي العاجل يأتي بعد أن أعلنت السعودية قبل شهرين وقف تمويلها العسكري للجيش اللبناني وعدم دفع مبلغ الأربع مليارات دولار التي كانت قد أعلنت عنها من أجل شراء أسلحة للجيش من أميركا وفرنسا.
وإذا اضفنا ما أعلن الاسبوع الماضي عن تقديم أميركا 3 مروحيات قتالية من نوع هيو للجيش اللبناني، فإنّ في ذلك ما يعني أنّ أميركا وفرنسا لن تتخليا عن مهمة تسليح الجيش بعد أن اوقفت السعودية هبتها المالية.
وبالتالي فإنّ ما أعلنه هولاند اليوم عن مساعدات فورية عسكرية للجيش وللقوى الأمنية هو بمثابة تعويض عاجل عن الإحجام السعودي في وقف التمويل الذي كانت قد وعدت به لبنان.

إقرأ أيضًا: لبنان دون رئيس يستقبل اليوم رئيس فرنسا

وفي النهاية يبدو أنّ المظلة الدولية التي حمت لبنان حتى الآن من تداعيات الحرب السورية والحروب المتنقلة في العالم العربي هي أقوى من أيّ تبدل إو إعادة تموضع إقليمي نسبة لمواقف بعض الدول، وأنّ إعادة رسم تحالفات جديدة لن يؤثر في موقف الدول الكبرى الداعم بشكل كبير لمبدأ استقرار لبنان ودعم جيشه وقواه الشرعية.

آخر تحديث: 19 أبريل، 2016 1:16 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>