وقف بث النايل سات: أسباب مالية أم سياسية؟!‏

في خطوة غير متوقعة أنذرت إدارة "نايل سات" الدولة اللبنانية باعتزامها وقف البث من منطقة "جورة البلوط" اللبنانية ابتداءً من صباح اليوم نظراً لعدم إقرار تجديد العقد الموقع معها والمنتهية مدته منذ العام الماضي. وجاء ذلك، بالتزامن مع ابلاغها قرارها وقف بث قناة "المنار" ابتداءً من صباح الأمس بسبب مضمون برامجها التي تثير النعرات الطائفية والفتن بحسب تعبير البيان . فهل يأتي انذار "النايل سات" بحال تم تنفيذه في سياق الاجراءات العقابية الخليجية ضد لبنان؟

خطوة “النايل سات” بالنسبة لقناة المنار التي جاءت بعد حجب “العرب سات” بدورها لقناتي المنار والميادين لإخلالهما بشروط التعاقد الذي ينص على عدم بث ما يثير النعرات الدينية والطائفية لم يكن مفاجئا خصوصا وأن القمران عملا بحسب قرار وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون الخليجي بمحاصرة القطاع الإعلامي لحزب الله واتخاذ كافة الإجراءات القانونية لمنع التعامل مع أي قنوات محسوبة على حزب الله وقادتهم والفصائل المتحالفة معهم

إقرأ أيضًا: هكذا علّق «حزب الله» على قرار نايل سايت وقف بث قناة «المنار»
.
لكن، المفارقة كانت في تزامن انذار “النايل سات” للدولة اللبنانية باعتزامها وقف البث من منطقة “جورة البلوط” اللبنانية قبل 48 ساعة فقط مع وقف بث المنار. وكأن هذه الخطوات تأتي في سياق الاجراءات العقابية التي تعاقبت عليه دول مجلس التعاون الخليجي على لبنان على خلفية ما قيل عن خروجه عن الاجماع العربي. فهل يعتبر انذار “النايل سات” بحال تم تنفيذه من جملة الاجراءات التصعيدية على لبنان؟ وهل بدأت مصر المالكة لقمر النايل سات في مجاراة الدول العربية وموافقتهم على تلك الاجراءات التي اثرت بشكل سلبي حتى الان على الدولة اللبنانية؟ لا سيما وأنّ هذه الخطوة المفاجأة من المؤسسة المصرية (نايل سايت) تأتي قبل يوم من الزيارة المرتقبة للملك سلمان بن عبد العزيز إلى مصر والمقررة يوم 7 نيسان الجاري.

في هذا السياق، قال وزير الاعلام رمزي جريج لموقع “جنوبية” بأنه في الظاهر لا يبدو ذلك، موضحا أن النايل سات تذرعت بعدم تجديد الترخيص”. وأضاف “لا نستطيع أن نعلم الغاية من وقف البث بانتظار ردّ إدارة القمر الصناعي في حال وافقت على تجديد الترخيص”.

رمزي جريج

كما اكد الوزير جريح “ان تزامن فسخ العقد مع الكتاب الموجه الى وزارة الاتصالات يدعو الى طرح علامة إستفهام حول سبب وقف البث من جورة البلوط”.

وعن التأخر في تجديد الترخيص عزا جريج ذلك إلى “عدم إنعقاد مجلس الوزراء وبالتالي عدم صدور المرسوم”، آملا الا يكون هناك أسباب أخرى غير عدم تجديد الترخيص”.

وأكد أنه “في صدد إجراء اتصالاته اليوم مع كل من مدير المجلس الأعلى للاعلام المصري ومع رئيس مجلس إدارة “نايل سات” للمطالبة بإرجاء تنفيذ قرار وقف البث الفضائي عبر جورة البلوط”، مشيرا إلى أن “القنوات اللبنانية التي ستتأثر بقطع البث عبر القمر هي “أن.بي.أن” وربما “او.تي.في”، لافتا إلى أن “لا خوف على انقطاع بث تلفزيون لبنان الرسمي الذي يمكن تدبر أمره وإيجاد حلول فورية بديلة”.

وكشف الوزير جريج أن “هذا الموضوع قد يطرح غدا على جلسة مجلس الوزراء من خارج جدول الاعمال”.

ومن جهة ثانية، أعربت عضو المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع في لبنان ريتا شرارة في حديثها لـ “جنوبية” عن ” صدمتها بهذا القرار لانه لم تكن هناك بوادر لهذا التوجّه”. موضحة أن “هذا الأمر ناقشه المجلس الوطني سابقا بعد خطوة “العرب سات” منذ 4 أشهر وحينها عقدنا اجتماعا لاستباق الأمور ورأينا أن المناسب مراجعة الحكومة المصرية بقصد الانتقال من العربسات الى «نايل سات» ولم نعلم ما جرى”.

ريتا شرارة

كما رأت شرارة أنه “يبدو جليا أن هذا الانذار رسالة سياسية له علاقة بالاعلام ككل وليس فئة منه”. ولم تستبعد أن يكون القرار “بهدف الضغط المالي كونه جاء بعد سلسلة من الاجراءات العقابية على لبنان كذلك بعد الهجوم على جريدة الشرق الاوسط”. كما وحملت شرارة الحكومة “مسؤولية التراخي وعدم تحمل المسؤولية بجميع الملفات”.

وخلصت شرارة إلى أن ” المسألة باتت أكبر من ذلك ويجب أن نفكر بشكل جدي كي ننقذ الاعلام المرئي والمكتوب حيث تبين أن المتحكم كان المال وعندما غاب المال أصبح مصير مهنة على الاعلام على المحك”.

إقرأ أيضًا: المنار، ومسمار «المقاومة»

وتتريث الاوساط الاعلامية بانتظار ردّ الجهة المعنية على طلب وزير الاتصالات بطرس حرب بإمهال لبنان فترة أسبوع ريثما تتمكن الحكومة من الانعقاد وإقرار تجديد التعاقد المبرم مع قمر النايل سات على شكل هبة تتيح استعمال محطة “جورة البلوط” لتبادل وتلقي المعلومات بين الجانبين.

 

آخر تحديث: 7 أبريل، 2016 5:15 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>