مقتل أبو فراس السوري وعشرين من جبهة النصرة في غارة على ادلب

قتل المتحدث باسم جبهة النصرة ونجله و20 مسلحاً آخرين الأحد في غارات جوية بمحافظة إدلب بشمال شرق البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد السوري إن “أبا فراس السوري الناطق الرسمي باسم جبهة النصرة ونجله وما لا يقل عن 20 عنصرا من تنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة ومسلحين من فصائل أخرى من جنسيات أوزبكية لقوا مصرعهم جراء استهداف طائرات حربية مقراً لجند الأقصى شرق قرية كفرجالس شمال غرب مدينة إدلب ونقطتين أخريين لجند الأقصى وجبهة النصرة بريف إدلب الشمالي”.

ولم يتمكن المرصد حتى الآن من تحديد ما إذا كانت هذه الغارات روسية أو لسلاح الجو التابع للنظام السوري.

وأبو فراس شخصية معروفة وله الكثير من الأتباع داخل الجبهة. وكانت جبهة النصرة تنشر تعليقاته على قضايا حساسة من السياسة إلى الفقه.

وقال مصدر إن أبا فراس كان عضوا مؤسسا في جبهة النصرة وسبق له القتال في أفغانستان في ثمانينات القرن العشرين وكان عضوا بارزا في مجلس شورى الجبهة. وسبق لأبي فراس العمل مع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل.

آخر تحديث: 4 أبريل، 2016 11:53 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>