من خطط لإغتيال الرئيس السوداني وقتل حارسيه؟

نجا الرئيس السوداني عمر البشير من محاولة اغتيال, بحسب بيان صادر عن الرئاسة السودانية بالخرطوم اليوم السبت إن عنصرين من حرس الرئاسة لقيا مصرعهما بعد أن هاجمهما شخص قتل فيها بع بحسب ما أعلنت انه الحكومة السودانية ولا تزال ملابسات الحادث غامضة.
وقال البيان “تعدى شخص مسلح على بوابة القصر الجمهوري الواقعة من الجهة الغربية، ولم يستجب لنداء التوقيف متخطيا الحاجز الأمني، وأصاب أحد الحراس مستخدما القوة مما أجبر قوة الحراسة على استخدام القوة تجاهه، وأطلقت عليه الرصاص وأصابته في مقتل”.
وأضاف البيان أن “2 من الحرس استشهدا وأفادت المعلومات أن تصرف المعتدي يشير إلى أن حالته غير طبيعية وتوالي السلطات الآن تحرياتها المكثفة لكشف المزيد من المعلومات عن الشخص المعتدي”. ولا تزال حتى ملابسات الحادث غامضة حيث يجمع المراقبون على انها محاولة لاغتيال البشير المتهم بجرائم دولة خطيرة وابادات حيث تطالب المحاكم الدولية باعتقاله.
وقال عماد أحمد السكرتير الصحفي للرئيس السوداني عمر حسن البشير إن مهاجما بسكين قتل جنديين يحرسان إحدى بوابات قصر الرئاسة في السودان قبل أن تقتله قوات أخرى بالرصاص يوم السبت. وأضاف أن البشير لم يكن في القصر الجمهوري بالخرطوم وقت الهجوم.
وأكد “أن اعتدى شخص يحمل سلاحاً أبيض (سكين) على حراس إحدى بوابات القصر الجمهوري. “ولم يستجب لنداء التوقف وتم إطلاق النار عليه مما أدى لمقتله, وتم قتل اثنين من الحراس وهو يبدو مصاب في قواه العقلية.. تجري الشرطة التحريات.” وأضاف أن البشير 70 عاما, كان في مقر سكنه الرسمي في جزء آخر بالخرطوم وقت الهجوم.

آخر تحديث: 23 فبراير، 2017 2:41 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>