الحزب الشيوعي المازوشي

احتجّ شيوعيون لبنانيون في صفحاتهم على “فايسبوك” على إقدام قناة “الميادين” القريبة من حزب الله على بثّ فيلم عن المقاومة في لبنان تجاهلت فيه دور الحزب الشيوعي في إطلاقها وفي لعبه دورا أساسياً فيها، لا سيما في مرحلة الثمانينات!
والحال أن احتجاج الشيوعيين على القناة القريبة من حزب الله لم يقتصر على القناة، إنّما شمل القيادة الحالية للحزب الشيوعي، ذاك أن الأخيرة أصدرت بياناً خجولاً عاتبت فيه “الميادين” على تجاهلها المتعمّد دور الحزب الشيوعي في إطلاق المقاومة، وفي كونه طرفاً أساسياً في عملها، وهو الدور الذي دفع الجيش الإسرائيلي إلى شنّ غارة على مركز قيادة الحزب وقتله مسؤولين فيه.

الحزب الشيوعي

لست ممن يعتقدون أنّ “المقاومة” هي أهم إنجاز للحزب الشيوعي، وأرى أنّ الحزب تجربةً سياسية واجتماعية أكثر تعقيداً من إطلاقه المقاومة. لكن بالعودة إلى واقعة التجاهل لا بدّ من ملاحظة أنّ الميادين في فعلتها هذه لم تفعل أكثر ممّا فعله سادتها في حزب الله، أي الإمعان في طرد الشيوعيين من “جنة الممانعة”، ومنعهم من جني ثمارها، علماً أن موسم القطاف حلّ أكثر من مرة، ووصلت خيراته إلى ايلي حبيقة.

مُنع الشيوعيون من النيابة والوزارة طوال مرحلة حكم الممانعة. حصل ذلك بقرار واعٍ ومُبرم. ففي الوقت الذي تم فيه إيصال بعثيين وقوميين إلى الوزارة والنيابة، لطالما وُعد الشيوعيون بالترشّح على لوائح “المقاومة” من دون أن يفي حزب الممانعة بوعوده.

والغريب أن قيادة الحزب الشيوعي التي لم تُبدِ تعففاً أو زهداً بالمناصب، بل سعت إليها بكل ما ملكت أيمانها، لم تتعظ ولم تستسلم لحقيقة أن حزب الله، ونظام دمشق حين كان الأخير يُقرر للممانعة كل شيء، لا يريدون وصول شيوعي إلى المجلس النيابي، وطبعاً إلى الحكومة.

اقرأ أيضًا: الشيوعي يقاتل تحت راية «حزب الله»!

والغريب أن قيادة الحزب الشيوعي كشفت عن مزاج مازوشي بعلاقتها مع حزب الله، وما بيان معاتبة “الميادين” سوى فصل من تراجيديا العلاقة المازوشية بين قيادة الحزب الشيوعي وبين حزب الله. إنه الألم المُستحب ذاك الذي أبدته قيادة الشيوعي حيال القناة، وهو نفسه ما كانت أبدته في محطات خيباتها المتناسلة مع حزب الله.

الحزب لم يبتعد منذ عقدين عن جلاّده. وقيادته لم تذهب إلى أنّ وراء هذه الحُرُم الممارَس على الحزب جوهر سياسي يقتضي منها مسافة عن ممارسيه. وخالد حدادة ذهب مع حزب الله إلى حد القتال في سوريا، وبذل لسادته تاريخ الحزب وإسمه.

ليس إيماناً بالحزب ولا حنيناً لزمن أمضيناه منخرطين في أنشطته، لكن للحقيقة فقط، الحزب الشيوعي اللبناني أكبر بكثير من هذه القيادة، وهو وإنْ أصابه اليوم وهنٌ، حاله حال الشيوعية أينما حلت، فهو يبقى تجربة اخترقت الجماعات اللبنانية على نحو لم تخترقها أي تجربة سياسية أخرى، ناهيك عن الزخم الذي يُمثله الشيوعيون السابقون في مختلف جوانب الحياة العامة في لبنان.

يجب أن يُدبر الحزب لنفسه أميناً عاماً آخر، يدير تاريخ الحزب على الأقل، ويدير إرثاً وتجربة أغنى من هذه الوجوه المسطحة التي لا تقول شيئاً.

(.NOW)

آخر تحديث: 19 فبراير، 2016 8:11 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>