صراعات على إرث الشهيد الضابط ربيع كحيل (2): ابن الأشهر دفن أباه.. وهذا ما عرضه القاتل

العرض المقدّم من آل ضوّ، عائلة المتهم بقتل ربيع كحيل، بدأ بـ4 ملايين دولار.. وقد يصل إلى 20 مليون دولار. شقيق الشهيد ربيع كحيل، سامي، يريد وصاية الطفل، كي يستطيع "إدارة" هذه الأموال طوال السنوات الـ18 المقبلة.

المعلومات الخاصة لـ”جنوبية” تقول إنّ عائلة ضوّ بدأت التفاوض بعرضها 4 ملايين دولار أميركي على شقيق الشهيد ربيع كحيل، سامي كحيل. و”من يبدأ بـ4 يمكن أن يصل إلى 20″، يقول أحد المقرّبين من العائلة.

وبالتالي فإنّ الصراع على وصاية الطفل قد يبدو صراعاً “عاطفياً”، خصوصا من جهة العمّ، لكنّه في العمق صراع على “الإرث” و”التركة” و”ملايين الدولارات”، التي يحقّ للوصيّ أن “يديرها”، وفي دوامة القوانين اللبنانية، وحذاقة التحايل عليها، هذا يعني “التصرّف بها” بشكل أو بآخر.

إقرأ ايضاً: صراعات على إرث الشهيد الضابط ربيع كحيل (1): الشقيق هدّد الزوجة بالقتل؟

يروي أحد العارفين أنّ الوالدة تلقّت مساعدة من الجيش اللبناني فور استشهاد ربيع، وقيمتها 19 مليون ليرة، لكنّ الشقيق أخذ ثلاثة أرباع المبلغ لدفع تكاليف الدفن. وبالتالي فإنّ “الطفل دفن أباه”، بدل أن يدفع الأهل التكاليف هذه.

هذا المبلغ كان يفترض أن يقيت الطفل ووالدته في الأشهر الأولى، ريثما تتمّ إجراءات التعويض المالي وتستطيع الزوجة الحصول على جزء من راتبه الأصلي. ورمّت ثلاثة شهور صعبة على الوالدة ضياء حمود، زوجة الشهيد ربيع. لم يكن خلال هذه الشهور من معيل لها غير المحامي معن الأسعد، الذي تتدرّج في مكتب المحاماة التابع له. ساعدها، هو وزوجته سمر العمّار، في دفع تكاليف الطفل. عمّار التي اعتبرت الطفل أحد أبنائها. في حين كانت عائلة ربيع تحارب الزوجة الأرملة وتحاول أخذ الوصاية منها.

“”التهمة” بأنّ ضياء غير ملتزمة بالواجبات الدينية، تنطبق على سامي كحيل أيضاً”، يقول صديق للعائلتين، كحيل وحمود: “شقيقة ربيع وسامي متزوّجة مدنيا من مسيحي، وسامي معروف أنّ حياته لا وجود فيها للالتزام الديني، وبالتالي هذه الاتهامات كلام باطل يراد به باطل”.

قرأ أيضاً: ربيع كحيل: أنت المذنب!

أما التعويض المالي الذي تعرضه عائلة المتهم بالقتل فلا يحقّ للزوجة غير الثمن منه، أي واحد على ثمانية. فإذا كان 8 ملايين دولار يحقّ لها بمليون، في حين “يدير” الوصيّ أملاك الطفل إلى أن يكبر ويصير راشداً.

أيضا من راتب الشهيد لا تقبض الوالدة غير مبلغ لا يتجاوز المليون ليرة، بالكاد يكفي لإعالة الطفل… هذه هي الصورة من الداخل. وبانتظار “حكم الوصاية” فإنّ الطفل سيكبر وسط هذه الصراعات.

آخر تحديث: 1 مارس، 2017 10:22 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>