فرنجية يكشف الأوراق: القوات رشحتني… وحزب الله كان على علم مسبق!

من المؤسسة اللبنانية للإرسال إلى الجديد فالـMTV والـNBN، كانت أوراق سليمان فرنجية تَكشف خفايا لقاء باريس وما سبقه، فأوضحت تقارير أربعة أوردتها هذه القنوات خفايا الكواليس السياسية، إذ صرّح فرنجية أنّ القوات عبر ممثلها طوني شدياق عرضت عليه تبني ترشيحه مقابل أن يتعهد بعقد تفاهم معها حول دورها في السلطة يتضمن الحصول على حقيبة الداخلية وعدم وصول روكز إلى قيادة الجيش، إلا أنّه رفض.

إقرأ ايضاً: فرنجية ينتقل إلى جانب السنيورة بعيداً عن رعد وباسيل
وأشار فرنجية أنّه قبل أيام من لقاء باريس سألت المردة القوات: ” هل ما زلتم على عرضكم فكان الجواب نعم”
وأوضح أنّ لقاء باريس شمل ثلاث نقاط دونها في محضر الوزير روني عريجي وهي: فرنجية رئيساً للجمهورية، تسمية شخصية من 14 آذار لرئاسة الحكومة ولم يحدد الحريري، والالتقاء في المنتصف حول الملفات الخلافية، منوّهاً أنّه خلال اللقاء صرّح للحريري أنه لن يتخلى لا عن حلفائه ولا مبادئه ولا الحزب ولا الأسد، إضافة إلى ذلك فقد استعرض الحوار الذي دار حول سلاح الحزب وأنّه أخبر الحريري أنّه كسليمان إن لم يكن هناك قرار اقليمي ودولي لا يستطيع أن يطالب بتسليمه وتمّ إغلاق هذه الملف.
وأكدّ فرنجية أن نصر الله كان على علم مسبق باللقاء، وأنّه عند عودته وضع الورقة بتصرف قيادة حزب الله قائلاً لهم “إن عارضتموها سوف أمزقها”، فكان الرد أنهم لا بد من التحدث مع الجنرال وعلى هذا الأساس توّجه في زيارة إلى الرابية.

إقرأ ايضاً: في ست نقاط هذا ما لم تنقله عدسات المصوّرين عن ترشيح جعجع لعون
وفي تفاصيل لقائه مع الجنرال صرّح أنّ عون قال له ثلاث كلمات “أنت بعدك شاب والله يوقفك ولكن أنا ما عندي خطة باء”، فأجابه: “أنا مستعد أن أسير معك بالترشح ولكن إذا لم يتوافر الحظ لك هل تسير بترشحي”، فكان جواب ميشال عون رافضاً.
وأشار فرنجية أنّه في حينها تمنى على عون أن لا يكون بقراره هذا قد ضيع الرئاسة على كليهما، مردفاً أنّه قد أخبره أنّ باسيل لم يقصده هو بعبارة ” الأصيل والوكيل”
ولفت فرنجية أنّه لن يخسر ترشيحه دون أن يربح عون وبالتالي لن ينسحب إلا في حال قرر سعد الحريري دعم الجنرال.

آخر تحديث: 1 فبراير، 2016 12:03 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>