«ستر العورات» لا يكفي لتغيير إيران

الابتسامات التي رافقت واقعة ستر «عورات» التماثيل الإيطالية خلال زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني روما، لم تخلُ من غبطة. حتى المتحفظون على خطوة «الستر» أظهروا إعجاباً بـ «قوة» الحضور الإيراني وقدرته على فرض قيمه على أوروبا. ذاك أن طهران، في عرف هؤلاء، عائدة إلى أحضان العالم، والاتفاق النووي جعلها بين ليلة وضحاها جزءاً من النظام الاقتصادي والأمني العالمي، وها هي أوروبا اليوم تخضع لشروطها «الثقافية»!

والحال أنه لطالما سقط الرأي العام العالمي في فخ استعجاله انضمام النموذج الإيراني إلى المنظومة العالمية. جرى ذلك في أعقاب انتخاب الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي، وأيضاً في أعقاب الثورة الخضراء. وفي المحطتين كان جواب النظام حاسماً ودموياً، فأي خطوة في اتجاه فتح النظام على احتمالات التحول، تشكل تهديداً لا يمكن التساهل معه.

ومن الواضح أن موازين القوى داخل النظام الإيراني تعمل وفق معادلة تتمثل في أن «الحرس الثوري» هو الضمانة الأخيرة لبقاء النظام، ولا يمكن القفز فوق حساباته، وأن تُقدِم الديبلوماسية تنازلات وأن تُبرم اتفاقات، فهذا لا يعني على الإطلاق إعطاءها يداً طولى في تحديد التوجهات الجوهرية للنظام، سواء على الصعيد الداخلي أم الخارجي.

إقرأ أيضاً: ماذا ربحت إيران باتفاقها النووي وماذا عن السعودية؟

نعم، تم توقيع الاتفاق النووي بين الغرب وطهران على وقع تحول في المضمون النزاعي لهوية النظام. أي نقل المواجهة من سياقها «الممانعاتي» الذي دأبت طهران على شحن خطابها به، إلى مضمونه المذهبي. وما لا شك فيه أن هذه النقلة أحدثت ارتياحاً في أوساط غربية، فهي من جهة تُخفف احتقاناً على جبهات ايران مع الغرب ومع اسرائيل، ويمكن من جهة أخرى توظيفها للضغط ولإخضاع قوى إقليمية مناوئة لطهران كأنقرة. وفي هذا السياق أيضاً يُمكن فهم ما رد به وزير الخارجية الأميركي على المتحفظين عن المشاركة في مؤتمر «جنيف 3» لحل الأزمة السورية، بأن قال لهم إن الحرب في حال استمرارها في سورية، لن تقتصر نتائجها على النظام بل ستمتد إلى دول أخرى.

لكن كل هذا لا يكفي للقول إن طهران جاهزة للتسوية مع الغرب، ذاك أن اندماجها سواء السياسي أم الاقتصادي مع الغرب سيعني تفكيك النظام بما ينسجم مع الشروط العالمية للاندماج. ثم إن النظام الإيراني ليس حسن روحاني ولا وزير خارجيته محمد جواد ظريف، فقبلهما الحرس الثوري والمرشد علي خامنئي، ومؤشر إقصاء حفيد قائد الثورة الإيرانية أحمد الخميني عن الترشح لعضوية مجلس الخبراء، الذي يتولى انتخاب المرشد في حال وفاته، يعيد تصويب التوقعات حيال موقع ايران المستقبلي.

في الوقت الذي تنفتح طهران على الغرب، تستمر في خوض أربع حروب أهلية ومذهبية في المنطقة، في اليمن والعراق وسورية ولبنان، مع انكفاءة واضحة عن الجبهة الإسرائيلية، وقبول بالمهمة الروسية في سورية، وهي مهمة منسقة مع تل أبيب ومع الغرب. وهذه الحروب شكلت تعويضاً عن حاجة النظام للمواجهة، بعد أن أطفأ الجبهة مع «الشيطانين الأكبر والأصغر».

لكن سياسةً واقتصاداً موصولين بأربع حروب مذهبية لا يمكن أن يستقيما على نحو ما يتوقع المتفائلون بالموقع الإيراني المستجد. هذه الحروب هي شرط الحرس الثوري لحماية النظام من العدو الخارجي. لكنها حروب بلا أفق انتصاري، فالحقائق الديموغرافية أقوى من فعالية موقتة قد تنجز مهمة صغرى لكنها لا تغير وقائع كبرى. وفي ظل تفكك المحور المقابل وضعفه، فإن قوة طهران هي في نجاحها في استمرار هذه الحروب لا في النتائج المحتملة لها. وظيفة الحرب هي استمرارها، وتوقفها سيكشف زيف النصر وفداحته.

إقرأ أيضاً: تخفيف العداء لأميركا أصعب من «النووي»!

فلنسأل مثلاً: ماذا تريد طهران من سورية غير استمرار الحرب فيها؟ حجز موقع على خط المواجهة مع الغرب ومع اسرائيل؟ هذا الافتراض أصبح خلفنا تماماً. رسم حدود دولة شيعية داخل الخريطة السورية متصلة بالعمق الشيعي اللبناني؟ هذا الطموح دونه عقبات هائلة أولها الحقائق الديموغرافية، فالترانسفير الذي باشرته طهران لسكان ريف دمشق السنّة أفضى إلى نشوء حزام سني في لبنان جعل الشيعة أقل من نصف السنّة فيه.

شيء من هذا القبيل يحصل في العراق، على رغم تفاوت النسب المذهبية، وفي اليمن أيضاً، بحيث يخلص المرء إلى حقيقة أن الحرب هي الأفق الوحيد أمام برنامج حــماية طهران نفوذها في كل من الدول الأربع. فالتــــسوية في أي من هذه الحروب، أياً تكن شروطها، ستفضي إلى خســارة طهران مواقع لها في هذه المناطق. حتى في العراق، وهو البلد الأقل قابلية لأن يكون مسرحاً لخسائر طهران في ظل تســـوية عراقية ما، سيعني انتهاء النزاع بين جماعاته تحول طهران شريكاً في نظامه لا وصياً مطلقاً عليه على نحو ما هي وصية مطلقة اليوم.

إقرأ أيضاً: النووي بدأ يفكّك«حزب الله»

يُدرك النظام في طهران تماماً أن نزع فتيل النزاعات الأهلية والمذهبية في محيطه يُفقده مهمته الداخلية المتمثلة في إخضاع الإيرانيين وضبط نزاعاتهم وفق حاجاته. وتعيدنا هذه المعادلة إلى السؤال عن كيفية تحول نظامٍ هذه طبيعته إلى قوة طبيعية في الإقليم وفي العالم؟ وقّع روحاني عقوداً لشراء 110 طائرات إرباص فرنسية خلال زيارته باريس. هذه الطائرات المدنية ستعبر بركابها فوق أجواء محتقنة، وربما اضطرت لتغيير مساراتها بفعل حروب وعلاقات متوترة بين طهران ومحيطها مذهبياً، وهي ربما أحدثت انفراجاً في حركة السفر والتواصل بين الإيرانيين والعالم الخارجي، لكن هذا لن ينسجم بتاتاً مع المهمة التي يفترضها الحرس الثوري للنظام.

وهذا تماماً ما حصل مع خاتمي، وقبله مع رئيس أقل طموحاً منه هو رفسنجاني، وبعده مع قادة الحركة الخضراء وعلى رأسهم مير حسين موسوي الذي يقبع اليوم في الإقامة الجبرية.

الاتفاق النووي عارض براني، وليس تحولاً جوهرياً في طبيعة النظام في ايران. وثنائية الحرس – المرشد تدرك أن أي تحوّل سيطيح كل شيء. النموذج السوفياتي في الانهيار حاضر بقوة هنا في وعي الثنائية، وهذا ما يُفسر ذلك العنف الذي واجه به الباسيج الحركة الخضراء.

(الحياة)

آخر تحديث: 31 يناير، 2016 1:52 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>