رضيوا بمرحبا… وين المياه والكهربا؟!

يوم نورت مركبا
انشد الشاعر الشعبي ردته المعروفة :
-شقرا (وقيل:ميس)وحولا ومركبا
رضيوا بقولةمرحبا
وين الوعد يااحمد طلال
وين المياه والكهربا؟!
شاعت هذه الردة وانتشرت،وكثر ترداد الناس لها،فقرر احمد بيك زيارة القرى المذكورة ليتحدث الى الناس.
في سلسلة زياراته،زار قرية مركبا ،فاستقبله تلامذة مدرستها بنشيد جاء فيه:
-مرحبا مرحبا مرحبا
بحبيب الشعب في مركبا
شرفتنا يازعيما زائرا
وأنرت قريتنا
بضياء يضاهي الكهربا…
فهم البيك الاشارات ،ومنها: مرحبا والكهربا ،وقرر المغادرة ،فصاح احد الشباب:
-لشو الكهربا،وعنا ضو القمر!؟
وأشار بيد الى البيك وبيد الى السماء.سمع البيك هذا الكلام فأشار الى سائقه ان يقترب بالسيارة ،فاقترب بها ، وكي يبعد الناس أضاء مصابيحها ،فصفق الكثيرون ،وتعالت الأصوات:
-نورت مركبا.. نورت مركبا..

إقرأ أيضاً: افتخر يا كامل الصبّاح فيي

شعر عاملي

شعر عاملي

آخر تحديث: 25 يناير، 2016 12:13 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>