عيونك … عذّبو الله

في إحدى مقاهي الجنوب اللبناني، جلست السيدة الأنيقة مع زوجها ليمضيا سوياً وقتا حميماً، بعدما أرهقتها هموم الحياة التي لم تقوَ على النيل من ألقها وجمالها، ولم تستطع إخماد جذوة نضارتها.
كان بقربهما شاعر ملهمٌ فُتن بعينيها وسحرها، فتقدّم مستأذناً من زوجها ليسمعها بيتين من الغزل على وزن القصيد الزجلي، فأنشد قائلاً:
الله خـلق هالـكون وتـجـلّى
وضَلُّو سبعة/ت يّام يتسلّى
لكنْ عيونِك أصعب من الكون
بْخَـلْـقُنْ و نَـحْتُنْ عـذّبو اللــه

 شعر عاملي

شعر عاملي

آخر تحديث: 21 يناير، 2016 1:07 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>