اليوم اكتملت قصة اختفاء موسى الصدر

نقلت قناة «العربية» خبر ضلوع زعيم الثورة الإيرانية آية الله الخميني بقتل الزعيم الشيعي موسى الصدر، استناداً إلى كتاب جديد سيصدر في الولايات المتحدة عن «الثورة الإسلامية» في إيران. وفي التفاصيل إن الشاه محمد رضا بهلوي، كان يجري اتصالات سرية مع الإمام موسى الصدر، وكان يريد أن يعيد هذا الأخير إلى إيران لصد الثورة الإيرانية. ويشير الكتاب الذي ألفه البروفيسور في جامعة كولومبيا أندرو كوبر، ويحمل عنوان «سقوط السماء: البهلويون والأيام الأخيرة لإيران الإمبراطورية»، إلى أن الخميني كان يشعر بأن الصدر يشكل تهديداً له، وهو رتب مع العقيد القذافي للخلاص منه. ووفق الكتاب، فإن الصدر كان يُجري اتصالات سرية مع شاه إيران، وهو ما دفع الخميني للتخلص من الصدر حتى لا يصبح جسراً لنجاة الشاه من «الثورة الإيرانية».
ويضيف الكتاب، أن «الشاه كان مستعداً للدخول في حوارٍ مع الصدر، لاعتقاده أن الأخير قادر على تفهم مبدأ التعايش بين الدين والحداثة في إيران، لكن اختفاءه «أجهض هذا الحوار وفتح الطريق أمام التيار الشيعي المسلح في إيران». ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» التي نشرت مقتطفات من الكتاب، عن الأستاذ في جامعة بوسطن ريتشارد نورتن، الذي عمل مراقباً للأمم المتحدة في لبنان، قوله: «لقد سمعنا عن دور إيراني في اختفاء الصدر»، مضيفاً: «الصدر كان على ألفة مع الشاه، ولا شك في أنه كان يتلقى الأموال منه».
ترى ما هي ردود الفعل التي سيحدثها هذا الخبر على الساحة اللبنانية؟ اختفاء الإمام موسى الصدر كان ولا يزال ملهاة كبيرة يجري التفنن في صنع الإثارة حولها بين فترة وأخرى، وكان آخر هذا التشويق إشغال القضاء اللبناني قبل أسابيع بقضية اختفاء الإمام موسى الصدر بعد القبض على نجل العقيد القذافي هنيبعل، الذي اعتبر شاهداً جديداً في قضية غياب الصدر. التجاهل التام كان أول رد فعل اتخذه «حزب الله» والصحافة اللبنانية الموالية له، على رغم أنها كانت تهتم على الدوام بأي معلومة عن اختفاء الصدر أياً كان مصدرها وقيمتها. هذا التجاهل مؤشر إلى رفض الفكرة، فالتجاهل هنا حملة مضادة لكنها صامتة، وربما كسر هذا الصمت لاحقاً بحملة تعتبر الكتاب محاولة لتشويه صورة الإمام الصدر، على رغم أن هذه المعلومة ستزيد من رصيد الصدر عند آخرين في إيران وخارجها، والنظر إليه كصاحب مشروع لإنقاذ إيران، لكن الظروف لم تسمح له بذلك.

إقرأ أيضًا: هكذا تحيا إيران… ويموت أتباعها من الشيعة العرب…

لا شك في أن هذا الخبر يفسر اهتمام «حزب الله» المبالغ فيه باختفاء الإمام موسى الصدر، وتحويله إلى إيقونة للحزن والمظلومية، ويبدو أن القائمين على هذه الحملة المتواصلة، كانوا يستعدون لليوم الذي تنكشف فيه الحقيقة، فلا يُتهمون بأنهم شركاء في المؤامرة على الإمام موسى الصدر.
الأكيد أن تآمر العقيد القذافي على تصفية الإمام موسى الصدر لم تكن منطقية قبل هذه المعلومة. صحيح أن نظام القذافي احترف التصفيات والقتل، لكن الصدر لم يكن يشكل تهديداً لهذا النظام. اليوم اكتملت قصة غياب الإمام الصدر، وربما طوى هذا الكتاب ذكره إلى الأبد.

المصدر (الحياة)

آخر تحديث: 18 يناير، 2016 11:21 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>