من علي خضر طليس إلى فخامة المقاوم

نشر علي خضر طليس على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطعاً يصوّر الحوزة العلمية التي دمّرها اميل لحود في منطقة بعلبك حينما كان قائداً للجيش ، وعلق علي على هذه المشاهد قائلاً :

إقرأ أيضاً : تجار بعلبك للمشنوق: نتعرض للقتل والخطف والسلب

“ليست المشاهد من الحرب السورية  ولا من العدوان على غزة
إنها إنجازات “فخامة المقاوم” إميل لحود حين دمّر حوزة الإمام المنتظر “عج” في بعلبك خلال عهده كقائد للجيش اللبناني عام 1998 وهو ما تفاخر به في إحدى مقابلاته التلفزيونية باعتباره حارب الارهاب، وكان ذلك بغطاء وصمت شيعيين، وفي تلك الحوزة استشهد سماحة الشيخ خضر طليس بنار الغدر حين كان يصلح بين الاخوة ويحول دون سقوط الدماء …
لعلَّ ما يؤلم هو القرآن الذي انتهكت حرمته والمسجد الذي قُصف واستُبيح، ولكن الأكثر إيلاماَ كان صمت من يدَّعون انتسابهم لاهل البيت “ع” في ذلك الحين على ما حصل أو ربما مساهمتهم به حين اقتضت مصالحهم الضيقة، والله بكل شيء محيط ”

 

آخر تحديث: 12 يناير، 2016 10:29 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>