هذا ما قاله هادي العبدالله بعد إطلاقه

ماني عرفان من وين بلش..

قامت صباح هذا اليوم عناصر تابعة لجبهة النصرة بمداهمة مكتبنا الإعلامي الكائن في مدينة كفرنبل بالإضافة لمقر راديو فرش ومقرات المكاتب الثورية الموجودة بالقرب من مكتبنا..
التهمة الموجهة :
*منشور لرائد الفارس مدير المكاتب الثورية في ادلب على فيس بوك فيه محظور شرعي ..
*بث أغاني تحوي موسيقا في الراديو..
خلعوا كل الأبواب المغلقة..
اقتحموا المقر وداسوا على أغراضنا وقاموا بمصادرة جميع أجهزتنا: أجهزة البث في الراديو- اجهزة اللاب تب – الموبابلات – أجهزة الانترنت الفضائي – كل كاميراتنا “ومن بينها كاميرا الشهيد الغالي طراد الزهوري ”

إقرأ أيضاًعن المنار وفيلمها الهوليودي«مضايا»

أخبرتهم أن هذه المعدات والأجهزة لي أجابوني..
” منبقى منرجعلك ياها..”
طلبت منهم أن يعيدوا لي فقط كاميرا طراد..رفضوا وتابعوا عملية الاقتحام..
أخذوا كل الالكترونيات بالاضافة لبعض الاثاث.. !
تابعوا خلع الأبواب في المكاتب الثورية التابعة لنا.. !!
صادروا أجهزة الكمبيوتر وكل المصنفات والكتب منها..
أحد أعلام الثورة الذي رفعناه بمظاهرة أمس كان بقرب الباب من الداخل.. طرحوه أرضا على باب المقر ليضطر من يدخل ويخرج أن يدوسه.. داسوه بأقدامهم عدة مرات..!!
علم صغير للثورة كان على طاولة مكتبي .. داسوا عليه أيضا..
بعدها كتبوا على المبنى “الراديو والمكاتب والمكتب الاعلامي وغرفتان صغيرتان على سطح المكتب كنت قد بنيتهما منذ وصولي للشمال ”
كتبوا .. “مصادر جبهة النصرة” .. ممنوع الاقتراب !

هادي
طوال ساعة ونصف بقينا محتجزين داخل المكتب ولا يسمحون لأي أحد منا بالمغادرة..
اقتادوا الإعلامي رائد الفارس لجهة مجهولة بسبب التهمة المذكورة أعلاه…
بعد نقاشات مطولة مع قادة وشرعيين في النصرة طوال اليوم:
أقرينا ب”الخطأ الشرعي” الذي كتبه رائد وقدمنا ضمانة ألا يتكرر!
أقرت جبهة النصرة بخطأها بالاقتحام و حرصت على حل القصة ووعدت بإرجاع جميع المعدات المصادرة..وقدمت ضمانة ألا يتكرر الحدث.. أطلقوا سراح رائد..

إقرأ أيضاً : «إعلان مضايا» الشيعي: ليس بإسمنا يا حزب الله
أشكر من قلبي كل الأخوة الذين سألوا واطمأنوا.. بكم نستمر بثورتنا أخوتي..
للحديث بقية .. بس هلأ كتير كتير كتير تعبان!
تصبحو ع خير ونصر وحرية

آخر تحديث: 12 يناير، 2016 9:57 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>