إمام طهران بعد رفسنجاني يدعو الى التفكير لمرحلة ما بعد خامنئي

قال إمام طهران ونائب رئيس مجلس خبراء القيادة الإيرانية، محمد علي موحدي كرماني، إنه “يجب التفكير في ما بعد مرحلة خامنئي”، الأمر الذي فسره مراقبون بأنه دليل على تفاقم الوضع الصحي للمرشد الإيراني، علي خامنئي، الذي يعاني من مرض السرطان، خصوصاً بعدما تكرر طرح موضوع خلافة المرشد من قبل عدد من المسؤولين الكبار في النظام الإيراني.

وأفادت وكالة “سحام نيوز” الإصلاحية، أن كرماني وهو أمين عام “جمعية رجال الدين المناضلين”، وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، أكد خلال كلمة له في اجتماع للتيار الأصولي المتشدد في طهران، على أن ” البلاد تمر بظروف حساسة وعلى الأصوليين أن يوحدوا صفوفهم للانتخابات القادمة” المزمع إجراؤها في شباط المقبل.

وكثرت التكهنات في الآونة الأخيرة حول مصير المرشد ومن سيخلفه، حيث حذر محمد تقي مصباح يزدي، رجل الدين المتشدد المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي، من محاولات لإجراء استفتاء في إيران لعزل “الولي الفقيه” من منصب المرشد الأعلى للنظام الإيراني.

وكان رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، أكبر هاشمي رفسنجاني، تحدث عن تشكيل لجنة من كبار مسؤولي النظام الإيراني، لتشكيل مجلس قيادي يخلف المرشد الإيراني عقب وفاته، الأمر الذي جوبه برفض شديد من قبل أنصار خامنئي والذين هددوا رفسنجاني بالإقامة الجبرية ليلقى مصير آية الله حسين علي منتظري (خليفة الخميني مؤسس الجمهورية) الذي تم عزله ومات تحت الإقامة الجبرية.

آخر تحديث: 2 يناير، 2016 11:02 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>