بالارقام: الجنوبيون غير راضين عن بلدياتهم

في هذا التقرير تظهر النتائج بعد حملة الاستبيان التي نظمتها "شؤون جنوبية" في منطقة الجنوب وتضمنت الاستمارة أسئلة عامة، أسئلة حول وضع اللاجئين من سورية وأخرى حول علاقة المواطن بالبلديات والاستحقاق البلدي في أيار 2016.

أشار 382 شخصاً من أصل 512 شخصاً أي ما نسبته 74،6 بالمئة إلى أن الوضع في لبنان يسير نحو الأسوء في حين أشار 93 شخصاً أي ما نسبته 18،1 بالمئة إلى أن الوضع خلال العام الحالي لم يتغير أبداً.

اقرأ أيضاً: هكذا ابتلعت ظلال السرو ساحة فرحتنا…

ورأي 409 أشخاص من أصل 512 شخصاً إلى أن وضع التيار الكهربائي يتراجع إلى الأسوء خلال هذا العام. وأبدى 305 أشخاص من أصل 512 شخصاً عدم رضائه أو تردده حيال سياسة بلديته. وأبدى معظم الأشخاص عدم مبالاتهم لوضع اللاجئين من سورية إلى لبنان.

خلاصات واستنتاجات

تبين من الاستبيان أن بعض الأقضية شهد تحسناً في الوضع الأمني خصوصاً صور والنبطية كما شهدت بعض البلدات تحسناً في شبكات مياه الشرب ونظام الصرف الصحي، وهذه البلدات موزعة على عدد من الأقضية (صور، الزهراني، النبطية).

إلا أن تراجعاً في تقديم الخدمات كان عاماً في كل المناطق المستهدفة لكن لوحظ عدم مبالاة في تحديد التراجعات في قضاء جزين.

وكانت نسبة الرضى على إداء المجالس البلدية متقاربة جداً مع نسبة عدم الرضا ويعود السبب الرئيس في ذلك إلى هوية المجالس السياسية والأطراف الفاعلة فيها وعلاقة هذه الأطراف بالجمهور، إلا أن هذا الرضى لم يترجم بشكل فعلي في درجات سلم التقييم، ففي بعض البلدات كان أفراد العينة يعلنون رضاءهم من مجلسهم البلدي لكنهم يمنحونه درجة 4، 5، 6 فقط من سلّم التقييم (من 1 إلى 10).

صيدا

وفي هذا السياق يأتي رضى بعض أفراد العينة عن إداء مجالسهم البلدية بموضوع اللاجئين السوريين، إلا أنه في التفصيل يبدو أن هذا الموضوع لا يشكل هاجساً أساسياً لهم، وأن أصواتاً ارتفعت تطالب بطردهم أو وضعهم تحت المراقبة الأمنية ولوحظ أن أفراد العينة في قضاء جزين تجاهلوا موضوع اللاجئين بشكل ملحوظ.

ولوحظ امتناع أكثرية أفراد العينة عن المشاركة بأي نشاط للمجالس البلدية. كما لوحظ أن عدداً كبيراً من أفراد العينة 227 لا يعرفون شيئاً عن الانتخابات البلدية التي يجب أن تجري في أيار 2016.

وأكثرية أفراد العينة تسكن في مكان الانتخاب. وأن القسم الأكبر منها سيشارك في العملية الانتخابية إذا جرت. وقد أولى معظم أفراد العينة أهمية إلى مطلب تحسين الخدمات الأساسية كعامل يشجع على المشاركة.

وأشار قسم أساسي من أفراد العينة إلى أن التحالفات العائلية والأحزاب السياسية مشتركة تلعب الدور المقرر في العملية الانتخابية. ويعتقد أكثرية أفراد العينة أن الوضع الأمني يسمح بإجراء الانتخابات في موعدها، وهو ما يشكل أهمية كبيرة بالنسبة إليهم.

شكلت عملية انتخاب رئيس الجمهورية عاملاً أساسياً يساعد على إجراء الانتخاب لكن النسبة كانت تختلف بين قضاء وآخر فهي مرتفعة في صيدا وقضاء جزين ومنخفضة في الأقضية الأخرى.

لوحظ أن أكثرية أفراد العينة لن تشارك بأي ردة فعل إذا لم تجر الانتخابات البلدية في موعدها، وكأنهم باتوا معتادين على التمديد والتأجيل (رئاسة الجمهورية – مجلس النواب).

وأعرب القسم الأكبر من أفراد العينة أنهم لن يشاركوا في لجنة ضغط والنسبة الأكبر منهم قالت أنها لن تشارك في لجان لمساعدة المجالس البلدية.

شكلت مدينة صيدا وحدة متقاربة في آراء العينة التي تم التواصل معها.

شكل قضاء جزين استثناء بعدم الاهتمام وعدم إعطاء أجوبة محددة على أسئلة عدة في الاستمارة.

في الأقضية الثلاثة الأخرى (صور – الزهراني – النبطية) وعلى الرغم من المكون الاجتماعي الواحد فإن تفاوتاً كبيراً برز بين بلدة وأخرى مما يعني أن لكل بلدة خصوصيتها وخصوصية مجلسها البلدي وله علاقة بالأطراف السياسية المتواجد، فيها.

توزع الاستمارات

استهدف الاستبيان 512 مواطناً ومواطنة. نصفهم من الرجال والنصف الآخر من النساء يشكلون عينة عشوائية. وتوزعت الاستمارات بحيث شملت مدينة صيدا، قضاء جزين، قضاء الزهراني، قضاء النبطية، قضاء صور. وبالتالي يمكن القول أنه استهدف المكونات الاجتماعية كافة الموجودة في المناطق المحددة في الخطة.

انظر جدول(1)

عدد الاستمارات

صيدا

زهراني

جزين

نبطية

صور

512

100

90

100

102

120

كما أن الاستمارات توزعت على عدد من البلدات في كل قضاء من الأقضية المستهدفة،

أما في مدينة صيدا، جرى توزيع الاستمارات على أحياء مختلفة. انظر جدول رقم(2)

صيدا

زهراني

جزين

نبطية

صور

حي وسطاني 25

السوق التجاري 25

البلد القديمة 25

المدينة الصناعية 25

البابلية 20

الصرفند 20

عدلون 20

عين الدلب 30

جزين 30

روم 20

لبعا 20

بكاسين وبنواتي 30

كفرصير 20

كفررمان 20

نبطية 20

دوير 21

نبطية الفوقا 21

صور 40

معركة 20

العباسية 20

طيردبا 20

بازورية 20

100

90

100

102

120

فريق العمل

شارك في الاستبيان 13 شخصاً، منهم 11 شخصاً في العمل الميداني وواحد تولى أعمال السكرتيريا والطباعة وواحد تولى عملية تفريغ المعلومات من الاستمارات.

اقرأ أيضاً: هل يحق لنصرالله ان يطلب من القطاع المصرفي مؤازرة حزب الله ضد العقوبات؟

وقد كلف الأشخاص لاستطلاع الرأي من خارج النطاق الجغرافي المحدد. أي أن من يجمع المعلومات في إحدى القرى يجب أن يكون من خارجها، كي لا يتأثر باختيار العينة العشوائية المستهدفة.

 

آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2015 5:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>