لمصلحة من تشوّه سمعة الناشطين في الحراك المدني؟

تقوم اليوم، حملات الحراك المدني بمحاولات إنعاش وتفعيل حراكها من جديد، وذلك من خلال الدعوة الى تظاهرة مركزية في ساحة رياض الصلح عند الرابعة من مساء يوم السبت القادم. إلّا أن هذه المحاولات تعرّضت لنكسة بعد ان اعلن أحد أعضاء حملة "طلعت ريحتكم" طارق ملاح انسحابه من الحملة. ممّا سبّب بلبلة بين ناشطي الحراك، تحوّل فيما بعد إلى مادة دسمة لمعارضي الحراك استخدموها للنيل منه.

رغم، كل الصعوبات والتحديات التي تواجه الحراك المدني في الآونة الأخيرة، لا يزال الحراك مصرّ على المضي في حربه التي أعلنها ضد فساد السلطة. هي معركة وجود تخوضها كلّ هذه الحملات التي جمعها وجع ومعاناة المواطن في بلد استشرى فيه الفساد وجشع السياسيين. وعلّ صرخة الشعب الصادقة في 29 آب أثبتت للسياسيين أنه لا يزال في هذا البلد مَن لم يفقد الأمل بالتغيير والمساءلة والمحاسبة، فكان هذا اليوم ضربة موجعة لهؤلاء حتى جاء القرار بتشويه هذا الحراك والقضاء عليه.

اقرأ أيضاً: الحراك المدني (1) نقطة مضيئة لليل السياسيّ اللبناني…

اتسم الحراك منذ بدايته بميزة العفوية التي جمعت كل هذه الحملات تحت مظلة واحدة والتي بدورها استقطبت هذا الجمهور للنزول إلى الشارع. هذه العفوية التي ساهمت بنجاح الحراك ارتدت في الآونة الأخيرة، وأثرت سلبًا على مساره الذي كان عليه تنظيم خطة عمل جامعة بين جميع أطرافه تتضمن استمراره ونجاحه وقادرة على الوقوف بوجه الصعوبات.

الحراك المدني

فالأخطاء أو سوء الإدارة في الحراك من جهة، وضغوطات السلطة من جهةٍ أخرى، جعلت حصول الحراك وجماعته على شهادة حسن سلوك ومباركة من كافة الرأي العام اللبناني أمر عسير.

وما تفعله اليوم، الحملات من محاولات إنعاش وتفعيل الحراك من جديد، من خلال الدعوة الحملة الى تظاهرة مركزية في ساحة رياض الصلح عند الرابعة من مساء يوم السبت. اصطدم بإعلان أحد أعضاء حملة “طلعت ريحتكم” طارق ملاح انسحابه من الحملة بسبب تحوّل على حدّ قوله بعض الحملات إلى أحزاب السلطة التي تقف بوجهها إذ حوّل بعض النشطاء اهدافهم من حل الأزمات والوقوف بوجه الفساد، إلى تقاتل على الزعامة والعمل على مصالحهم الشخصية بالإضافة الى حب الظهور. إضافة، إلى اتهام البعض بتقاضي الأموال بحسب ما كتب على صفتحته الخاصة على فيسبوك.

وهذا ما أثار بلبلة واسعة في صفوف الحراك وخارجه وتحوّل الفيسبوك إلى مسرح لكيل التهم أوالتأييد بين المؤيديين لخطوة ملاح وبين ناشطو ومؤيدو الحراك. إذ وقع احتدام كلامي تتطور إلى أخذ وردّ بين ملاح والناشط أسعد ذبيان لتطور الأمور وتصبح بذلك مادة إعلامية دسمة للنيل من الحراك.

في هذا السياق، أوضح الناشط طارق ملاح لـ “جنوبية” أن ” انسحابه من حملة ‫”طلعت ريحتكم” لا يعني انسحابه من الحراك انما هو اعتراضا على بعض الممارسات التي كنت شاهدا عليها”.طارق ملاح

وعن الكلام حول علاقة عمله الجديد في الـ “OTV” وما حصل قال “للأسف، هذا كلام مضحك أنا لست موظف رسمي في القناة أن أعمل في أحد البرامج الإجتماعية فيها”. كما قال إن “بعض الناشطين يحاولون خلق حملة مضادة وأنا أحتفظ بالردّ”. مضيفًا أنا أتقبل النقد لكن البعض يكيلون الإتهامات بالقول أن السلطة من دفعتني لأقوم بهذه الخطوة. وأكّد أنه “باقٍ في الحراك وأدعو الجميع إلى المشاركة وأنا سأشارك في تظاهرة يوم السبت”.

وأشار ملاح أن “هناك بعض الأشخاص تتقاضى الأموال، أملك إثباتات ولكنها ليست بدليل قاطع”. مؤكداً أن “الحملة مستمرة وهي لا تقف عند أي شخص”. وأضاف أنه ” في الوقت الحالي، سيسحب اتهامه لبعض الناشطين بتقاضي الأموال إلى حين أن تجهز الأدلّة والإثباتات”. مشيرا إلى أنه سيتوجه لرفع السرية المصرفية عن حسابه وذلك رداً على إتهام ذبيان له المبطن بأنه يتقاضى الأموال من الإتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً: أسعد ذبيان: هجوم المفلسين على الغنيّ باستقلاليتهأسعد ذبيان

في المقلب الآخر، أوضح الناشط أسعد ذبيان لـ “جنوبية” أن “لا وجود لأي خلاف شخصي مع ملاح. وبالأمس، حين قال إنه
ينسحب من الحراك واتهم، حاولت التواصل معه لاستضاح الأمور وقلت له “اذا كان لديك أي دليل على من يتقاضى الأموال ويهمك مصلحة الحراك والحملة.. تعال وواجه ثم اذهب للإعلام. قلت لك ان لم يكن لديك دليل، فاعتذر والا سنضطر للرد كحملة” مؤكداً أن “لا خلاف شخصي معه ولكن أحزن عمّا فعله”.

وأضاف ذبيان: “الناس اعتبرت أن ما فعله ملّاح أذاً للحراك ولكن لا أستطيع الجزم بأن ما قام به ملاح عن قصد أو دون قصد”. مؤكداً أن “ما حدث أثر على الحراك خاصة أن بعض الإعلام والصحف إستغلت هذا الأمر للهجوم على الحراك وتشويهه”.

اقرأ أيضاً: هل انتهى الحراك المدني واين اصبحت شعاراته؟

وتمنّى لو كان الملاح واجه الأعضاء الذين قصدهم وأشار إليهم قبل أن يتكلم في الإعلام وهذا لا يجوز”. وخلص ذبيان بالقول “سنرفع السرية المصرفية ولا نخاف من أحد”.

آخر تحديث: 18 ديسمبر، 2015 6:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>